معارك في حيي العلماء والمعلمين شرق الموصل ومقتل “والي داعش” في حي عدن

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 20 نوفمبر 2016 - 5:22 مساءً
معارك في حيي العلماء والمعلمين شرق الموصل ومقتل “والي داعش” في حي عدن

أفاد مراسل الميادين في العراق بأن قوات الحشد الشعبي أعلنت عن تدمير جميع الأنفاق الممتدة بين مطار تلعفر العسكري ومركز مدينة الموصل أثناء عمليات التقدم صوب أسوار المدينة.

وقالت وزارة الدفاع العراقية إنه بجهود استثنائية وتعامل بحرفية مع المعلومات الواردة إلى منظومة الاستخبارات العسكرية في قيادة فرقة المشاة السادسة عشرة، عثرت خلية الاستخبارات ضمن قاطع المحور الشمالي في محافظة نينوى على مستوصف تابع لداعش في منطقة الشلالات، حيث كان عناصر التنظيم يتلقون العلاج فيه، وتجرى لهم العمليات الجراحية.

ورأت وزارة الدفاع أن “هذه العملية هي ضربة أخرى تكسر ظهر الإرهاب وتنهي محاولاته اليائسة في مسك الأرض”، معتبرة أن “هذه الخطوة تسجل انتصاراً جديداً للجيش العراقي الماضي في تحرير الموصل من داعش”.

وكان الحشد الشعبي أعلن في وقت سابق عزل قضاء تلعفر عن سوريا بالكامل.

وغداة تحرير مطار المدينة، وصلت تعزيزات عسكرية للجيش العراقي والحشد الشعبي إلى أطراف تلعفر.

وذكر مصدر محلي في نينوى أن تنظيم داعش منع العشرات من عناصره الهاربين ولاسيما العراقيون منهم من العودة إلى عائلاتهم في مركز قضاء تلعفر، واحتجز أغلبهم ونقلهم إلى مراكز احتجاز.قوات الحشد الشعبي.

وكان مراسل الميادين أفاد بأن القوات العراقية حررّت قرية كهريز بمحافظة نينوى من سيطرة داعش وأصبحت على مسافة 2 كلم من تلعفر، مشيراً إلى أن داعش يستهدف بالقصف مواقع القوات العراقية في محيط تلعفر.

وأضاف مراسلنا أن الطيران العراقي دمرّ معملاً لتفخيخ السيارات ومقر قيادة لداعش في قضاء راوة بالأنبار. كذلك لفت إلى وقوع 5 اصابات بين المدنيين باستهداف الجماعات المسلحة حي الأعظمية بحلب بجرار الغاز.

المصدر: الميادين

رابط مختصر