لماذا تدعم إيران تواجد “العمال الكردستاني” في العراق؟

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 11 نوفمبر 2016 - 10:16 صباحًا
لماذا تدعم إيران تواجد “العمال الكردستاني” في العراق؟

العربية.نت – صالح حميد
أفادت مصادر كردية أن قائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، يدعم تواجد حزب العمال الكردستاني التركي “بي كي كي” في شمال العراق، داعيا إياه للمشاركة بمعركة الموصل، وقد تعهّد بزيادة الدعم العسكري والمادي له، وذلك على الرغم من رفض رئاسة إقليم كردستان وتركيا لهذه المشاركة.
ونقل موقع” باسنيور”، المقرب من الحزب الديمقراطي الكردستاني، عن مصدر مطلع لم يكشف عن هويته، أن سليماني التقى جميل بايك، القيادي في حزب العمال الكردستاني في مدينة السليمانية، وطلب منه أن يشارك عناصر “بي كي كي” الموجودين في سنجار، في عملية تحرير الموصل.
وأشار الموقع إلى أن اللقاء يأتي مباشرة بعد قيام أعضاء في الحكومة المركزية بالعراق بتوفير تسهيلات لحزب العمال الكردستاني لإنشاء مقر عسكري وسياسي لها في بغداد.
يذكر أن حزب العمّال الكردستاني شارك في عمليات تحرير سنجار العام الماضي، بعدما أرسل إلى قوّات إقليم كردستان وحدة قوامها 500 عنصر من قاعدته في جبال قنديل.
وأعلنت قيادة حزب العمال الكردستاني أنها ستسحب القوات بعد تحرير سنجار، لكنها لم تفعل ذلك، بل ازداد تواجد عناصر التنظيم في المنطقة إلى 5000 مقاتل.
ويقول مراقبون إن حزب العمال الكردستاني يهدف من وراء تواجده في العراق والمشاركة في معركة الموصل إلى عدة أهداف، أولا: تلميع صورته وتعزيز شرعيته والحد من آثار تصنيفه كمنظمة إرهابية من قبل تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. ثانيا توسيع قواعده في سنجار وقنديل وفي المناطق الكردية في سوريا أيضا.
أما إيران فتدعم تواجد العمال الكردستاني في شمال العراق ليكون ورقة ضغط ضد تركيا، وبنفس الوقت ضد الحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة بارزاني، الذي لا يريد وجود حزب العمال الكردستاني.
وتعمل طهران على تعزيز وجود الـ”بي كي كي” من خلال الاتحاد الوطني الكردستاني بقيادة جلال طالباني، الذي يرحب بتواجد حزب العمال الكردستاني.

رابط مختصر