عمليات تمشيط للمناطق المحررة من الموصل وتنظيم «الدولة» يعدم 130 من سكان المدينة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 11 نوفمبر 2016 - 10:51 صباحًا
عمليات تمشيط للمناطق المحررة من الموصل وتنظيم «الدولة» يعدم 130 من سكان المدينة

الموصل ـ «القدس العربي»: تواصل سير العمليات العسكرية في معركة تحرير الموصل في يومها 26، حيث أعلن جهاز مكافحة الإرهاب، أمس الخميس، عن قتل 30 إرهابيا وتدمير 10 مفخخات ضمن المحور الشرقي في عملية تحرير الموصل، فيما سيطرت قوات اخرى على مناطق جديدة.
واعلنت قيادة عمليات «قادمون يا نينوى» ان القطعات العراقية وخاصة الفرقة التاسعة من الجيش العراقي، بدأت، أمس الخميس، بالتقدم باتجاه قرية عباس رجب والنعمانية باتجاه النمرود شمال نهر الزاب.
كما اعلنت الفرقة الذهبية العراقية، تقدمها بحذر في الساحل الايسر من الموصل واكملت تمشيط حي صدام وحي التحرير ودخلت حي القادسية الثانية.
واكد مصدر عسكري كردي، ان اشتباكات جرت صباح أمس الخميس في مدينة بعشيقة التي حررتها القوات الكردية قبل ايام. وذكرت المصادر أن البيشمركه قتلت 16 من عناصر «التنظيم» اثناء محاولاتهم الهروب من بعشيقة باتجاه الموصل.
وأعلن قائد عمليات تحرير نينوى اللواء الركن نجم الجبوري، عن تواصل تقدم القطعات العسكرية ومن جميع المحاور باتجاه مدينة الموصل.
وقال في تصريح، إن العمليات الخاصة واصلت التقدم في المحور الشرقي وأكملت تطهير حي الزهور وحي عدن، فيما تمكنت قطعات الفرقة التاسعة في محور الكوير من إكمال تطهير حي الانتصار.
وأضاف الجبوري أن القطعات العسكرية في المحور الجنوبي أكملت تطهير ناحية حمام العليل والقرى الواقع إلى الشمال منها ولا يفصل تلك القطعات عن مدينة الموصل سوى 6 كيلو مترات، فيما تمكنت قوات الحشد الشعبي في المحور الغربي من الاقتراب من مدينة تلعفر ومطارها، مشيرا إلى أن القطعات المتواجدة في محور شرق النهر تواصل تقدمها وهي الآن على مشارف منطقة النمرود التاريخية.
ونفى علمه بالأنباء التي أشارت إلى نية البنتاغون إرسال قوة إنزال متدربة على حرب الشوارع للمشاركة في عمليات تحرير الموصل، مؤكدا أن الاجتماعات متواصلة بين القادة العراقيين ونظرائهم الأمريكان لبحث خطة التحرير.
واكدتْ قيادة عمليات نينوى ان جميع محاور القتال لتحرير الموصل شرعت بتطهير المناطق المحررة واجراء عمليات التفتيش. وذكر بيان لخلية الإعلام الحربي ان جميع المحاور اجرت عمليات تفتيش وتطهير المناطق المحررة كلا ضمن قاطعه، مبينا أن مجمل العدد النهائي للنازحين من الموصل في كافة المخيمات بلغ 23682 فردا.
من جهة أخرى، ذكر بيان لوزارة الدفاع، أن مديرية الاستخبارات العسكرية تمكنت من ضبط مستودع للأعتدة والأسلحة في منطقة سيداوه ضمن قاطع الفرقة المدرعة التاسعة في الموصل بناءً على معلومات من مصادرها. وأشار إلى أن المستودع يحتوي على عدد كبير من قنابر الهاون وصواريخ مضادة للدروع ومواد متفجرة وعبوات ناسفة ولاصقة، حيث تم الاستيلاء عليها وهي صالحة للاستعمال.
وضمن جرائم تنظيم «الدولة» ضد العراقيين، كشف رئيس لجنة حقوق الانسان في مجلس النواب، عبد الرحيم الشمري، عن قيام عصابات التنظيم الإرهابية بإعدام 130 مدنيا في مدينة الموصل.
وقال في بيان، إن عصابات التنظيم الإرهابية مازالت تُمارس لغة الإجرام والوحشية بحق المدنيين في مدينة الموصل، حيث قامت بإعدام 130 مواطنا في مدينة الموصل بعد ان اختطفتهم من مناطق متفرقة من المدينة».
ودعا الشمري، القائد العام للقوات المسلحة والتحالف الدولي بضرورة الأسراع في تحرير مناطق تواجد التنظيم للحد من العمليات الإرهابية التي يرتكبها بحق المدنيين العزل.
كما افادت خلية الإعلام الحربي، بإلقاء الطائرات الحربية العراقية ملايين المنشورات على مدينة الموصل تحث اهاليها بالانتفاضة على التنظيم الإرهابي مع تقدم القوات الأمنية في العمليات التي تخوضها لتحرير المدينة.
وقالت في بيان، إن طائرات القوة الجوية العراقية القت ملايين المنشورات مع صحف بأعداد خاصة على مدينة الموصل، وأن المنشورات تتضمن حث المواطنين على الاستعداد للانتفاضة على التنظيم «.
وفي اطار النزوح من الموصل، أعلنت المنظمة الدولية للهجرة الأربعاء الماضي، ان أكثر من 41 ألف شخص، فروا من منازلهم منذ بدء العملية العسكرية لاستعادة مدينة الموصل من التنظيم.
وقالت المنظمة الدولية للهجرة عبر صفحتها الإلكترونية إن 41988 شخصا «هم نازحون حاليا نتيجة العمليات الجارية في الموصل التي بدأت في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2016».
وحذرت المنظمات الإنسانية من أن أكثر من مليون شخص قد ينزحون جراء معركة الموصل، اكبر المدن التي يسيطر عليها تنظيم الدولة في العراق، في وقت اعترفت الحكومة العراقية والمنظمات الدولية بالعجز عن استيعاب اعداد كبيرة من النازحين في مخيمات النازحين.

رابط مختصر