4 انفجارات في بغداد وصد هجوم لتنظيم «الدولة» في الرطبة وقتل بعض قادته في الموصل

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 9 نوفمبر 2016 - 5:55 مساءً
4 انفجارات في بغداد وصد هجوم لتنظيم «الدولة» في الرطبة وقتل بعض قادته في الموصل

بغداد ـ «القدس العربي »: أعلنت المصادر الأمنية والعسكرية العراقية وقوع المزيد من التفجيرات في العاصمة العراقية واحباط هجوم لتنظيم «الدولة» في الرطبة، اضافة إلى قتل عدد من قادة التنظيم.
وشهدت العاصمة العراقية، موجة جديدة من التفجيرات في المناطق السكنية والشوارع خلال الساعات الاخيرة، اسفرت عن سقوط المزيد من الضحايا والخسائر المادية.
وقال مصدر أمني إن عبوة ناسفة انفجرت قرب مقهى شعبي في منطقة الزعفرانية، جنوب شرقي بغداد، مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة ثمانية آخرين بجروح متفاوتة. وأضاف المصدر أن عبوة لاصقة مثبتة أسفل باص صغير، انفجرت، لدى مرورها في منطقة الراشدية، شمالي بغداد، مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة خمسة آخرين بجروح متفاوتة.
كما استشهد وأصيب سبعة مدنيين، بانفجار عبوة ناسفة، بالقرب من محال تجارية في منطقة الفضيلية، شرقي العاصمة بغداد، ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة خمسة آخرين بجروح متفاوتة.
وافادت السلطات الأمنية مساء امس الأول الاثنين بوقوع تفجير في شارع مطار المثنى وسط العاصمة بغداد.
وقال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن في بيان، ان التفجير ناجم عن عبوة ناسفة أدى إلى احداث اضرار بإحدى العجلات دون أن تكون هناك اصابات بشرية.
وفي قاطع الأنبار، أعلنت القوات الأمنية، امس الثلاثاء، عن احباط تعرض لعناصر تنظيم الدولة الإرهابي عند أطراف قضاء الرطبة غربي الأنبار.
وأفاد المسؤول المحلي لمدينة الرطبة عماد مشعل في تصريح صحافي «بأن إرهابيي التنظيم حاولوا استهداف القوات الأمنية المرابطة على بعد نحو 30 كلم شرق المدينة، لكنها تصدت لهم وأجبرتهم على العودة من حيث أتوا»، مؤكدا أن «التعزيزات العسكرية تصل تباعا للرطبة وأن الوضع فيها تحت السيطرة».
وكانت القوات الأمنية حررت القضاء من داعش منتصف أيار الماضي، إلا ان المدينة تعرضت ولعدة مرات لهجمات من التنظيم بهدف السيطرة عليها، آخرها في نهاية تشرين الأول/ اكتوبر الماضي حين احتلت أجزاء من المدينة، قبل ان تطرده القوات الأمنية منها بالتعاون مع الحشد العشائري.
وفي قاطع عمليات الموصل، أكد قائد عمليات قادمون يا نينوى الفريق الركن عبدالامير رشيد يارالله حسب بيان لخلية الإعلام الحربي، أن «قطعات البيشمركه تحكم السيطرة على ناحية بعشيقة بالكامل وهي مستمرة بتطهير المدينة من بقايا التنظيم».
وكانت قوات البيشمركه قد أقتحمت، صباح امس الأول الأثنين، وبدعم من طيران التحالف الدولي، مركز ناحية بعشيقة ( 20 كلم عن الموصل) وبعض القرى التابعة لها، شمال شرق مدينة الموصل لتحريرها من داعش بعد محاصرتها لعدة ايام.
وافاد مصدر في قوات البيشمركه يوم امس الثلاثاء بمقتل 12 عنصراً من التنظيم الإرهابي حاولوا الفرار من ناحية بعشيقة شمال شرق مدينة الموصل
وقال المصدر، ان قوات البيشمركه واثناء تطهيرها لمناطق بعشيقة رصدت يوم امس الثلاثاء محاولة 12 عنصراً من التنظيم الهرب، مشيراً إلى ان القوات حالت دون هروبهم وقتلتهم جميعا.
وذكر بيان لخلية الإعلام الحربي، ان «طائرات القوة الجوية ووفق معلومات جهاز المخابرات الوطني وجهت ضربة جوية أسفرت عن تدمير مخزن كبير للصواريخ والاعتدة والأسلحة تابع لعصابات داعش الإرهابية تدميرا كاملا ومقتل 12 إرهابيا في الجانب الأيمن في الموصل».
واعلنت خلية الإعلام الحربي، عن تمكن القوات المشتركة من قتل عدد من قادة التنظيم خلال الايام الاربعة الاخيرة، منهم (ابو مريم) القائد العسكري لعناصر تنظيم داعش الإرهابي بما يسمى ولاية بغداد وديالى شمالي العاصمة، بضربة جوية بطائرة مسيرة في الطارمية.
كما قتل أمير ما يسمى بـ(ديوان المال) للتنظيم الإرهابي في الساحل الايسر لمدينة الموصل، المدعو (فارس أبو بكر) المكنى (أبو محمد)، وانه «قُتل في اشتباكات حي الزهراء». وكانت ضربة جوية قتلت الأحد الماضي مسؤول ما يسمى بهيئة الحرب في داعش الإرهابي المدعو (مهند حامد) المكنى بـ(ابي عائشة البيلاوي) مع مجموعة من معاونيه أجانب الجنسية في منطقة يارمجة في الموصل.
وضمن مسلسل جرائم «التنظيم» اعلن التلفزيزن الرسمي العراقي وخلية الإعلام، أن القوات العراقية عثرت بعد تحريرها لناحية حمام العليل جنوب الموصل، وتحديدا في داخل كلية الزراعة، على مئة جثة مقطوعه الرأس لمواطنين.
وأضافت الخلية، في بيانها، أنه سيتم إرسال فرق تخصصية للكشف عن هذه الجريمة.
وكانت الإحصائيات الصادرة عن خلية الإعلام الحربي، افادت إن الجيش العراقي استعاد 12 حيا داخل الموصل و48 قرية وناحية في محيطها، مشيرة إلى أن عمليات القوات العراقية والقصف الجوي للطيران العراقي وطائرات التحالف الدولي قتلت، خلال الأيام الأربعة الماضية، 202 من مسلحي التنظيم».

رابط مختصر