مظاهرة للمدرسين في بغداد والسليمانية والبرلمان يستجوب عن معوقات التعليم

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 9 نوفمبر 2016 - 5:55 مساءً
مظاهرة للمدرسين في بغداد والسليمانية والبرلمان يستجوب عن معوقات التعليم

نظمت نقابة المعلمين العراقيين، امس الثلاثاء، مظاهرة امام وزارة التربية احتجاجا على تردي الواقع التربوي في البلاد، في الوقت الذي استضاف مجلس النواب وزير التربية لبحث معوقات العملية الدراسية في العراق.
واشار بيان للنقابة الى» ان من مفارقات القول وعجائب الأحداث أن نتحدث عن نكسة التعليم في العراق بلد الحرف الاول الذي علم الكون ابجدية العلم و الحضارة والى وقت قريب كانت المدرسة العراقية ونظام التعليم يحتذى به في المنطقة كلها وللأسف تراجع كل شيء وتدهور المستوى العام للطلبة والتلاميذ حتى انحدر إلى ادنى الدرجات واخيرا نضبت الروافد العذبة للمدرسة العراقية حتى وصلت إلى شحة الكتب المدرسية وقلة الكوادر في اغلب الاختصاصات».
ودعا البيان جميع فروع النقابة في المحافظات للمشاركة في تظاهرة يوم امس الثلاثاء، امام وزارة التربية للمطالبة باستجواب وزير التربية في البرلمان لمعرفة اسباب اخفاقات الوزارة ومطالبة الحكومة بتوفير التخصيصات المالية الكافية لطبع الكتب و المستلزمات الدراسية وتفعيل دور لجنة التربية النيابية للقيام بمهامها الوطنية وابعاد وزارة التربية عن المحاصصة الحزبية والطائفية واسنادها إلى عناصر مستقلة.
ومن جانبه، دعا زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، مجلس النواب العراقي، إلى استجواب وزير التربية على الخلل في عمل وزارته، مطالبا رئيس الحكومة حيدر العبادي بتغييره اذا ثبت تقصيره.
وكان مجلس النواب، استضاف، يوم امس الأول الاثنين، محمد اقبال وزير التربية للاجابة على الاسئلة حول مشاكل التعليم، حيث اكد وزير التربية وجود ازمة حقيقية بشأن الكتب المدرسية خصوصا ان التداعيات الاقتصادية تركت اثرا كبيرا على وزارة التربية والوزارات الاخرى، لافتا إلى ان وزارة التربية رغم مطالبتها مرارا وزارة المالية بتوفير تخصيصات مالية كافية إلا ان الموازنة المخصصة للوزارة تم تخفيضها بشكل كبير لنحو 60٪ رغم الاعتراضات داخل مجلس الوزراء، منوها إلى ان المشكلة لا تكمن في خفض التخصيص المالي فقط وانما بالتمويل مما رتب دينا اضافيا كبيرا على الوزارة.
وضمن السياق، اكد عضو لجنة التربية النيابية علي غركان الدلفي، ان وزير التربية محمد اقبال حمل الموازنة الاتحادية ووزارة المالية مسؤولية تأخير توزيع المناهج المدرسية على مديريات التربية. وقال في بيان صحافي إن» لجنة التربية النيابية استضافت وزير التربية محمد اقبال الصيدلي للوقوف على اسباب تأخير توزيع الكتب في المديريات، وان وزير التربية بيّن خلال الاستضافة ان تقليص موازنة التربية إلى النصف في الموازنه الاتحادية لعام 2016، وعدم استلام اي مبلغ من وزارة المالية خلال هذا العام، كان العامل الرئيسي في حصول هذا التأخير».
من الجدير بالذكر ان لجنة التربية في مجلس النواب استضافت في الأسبوع الماضي مدير عام المالية ومدير عام الإدارية ومدير التجهيزات والمفتش العام في وزارة التربية من اجل الوقوف على أسباب تأخر تجهيز الوزارة للمديريات بالتجهيزات المدرسية والأثاث من اجل إيجاد الحلول لمعالجتها ومحاسبة المقصرين.
وواصل الكوادر التدريسية في السليمانية، مظاهراتهم امس الأول الثلاثاء، للمطالبة بصرف رواتبهم، وذلك بالرغم من بيان الدوائر الأمنية الكردية بعدم السماح بتنظيم تظاهرات في الوقت الحاضر.
وكانت حكومة الإقليم في اربيل، دعت الكادر التدريسي إلى معاودة الدوام في المدارس وانهاء اضرابهم الذي مضى عليه اكثر من شهر، إلا أن تلك الدعوات لم يتم الاستجابة لها، بسبب عدم تنفيذ الوعود بصرف الرواتب منذ اشهر.
وتواجه العملية التربوية في العراق هذا العام العديد من المعوقات والمشاكل، حيث تعاني اغلب مدارس بغداد والمحافظات نقصا حادا في توزيع الكتب المدرسية المقررة ونقصا في الكوادر التدريسية بسبب الأزمة المالية، كما تعاني المناطق المحررة في الانبار ومناطق اخرى، من دمار كبير لحق بمدارسها نتيجة العمليات العسكرية، اضافة إلى تعطل الدراسة في مناطق النزاعات كالموصل، مما سيترك أثرا أكيدا على المستوى العلمي للطلبة.

رابط مختصر