العبادي للمدى: من مصلحتنا ان نتعامل مع الحكومة في سوريا وليس مع مجاميع مسلحة

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 9 نوفمبر 2016 - 12:05 صباحًا
العبادي للمدى: من مصلحتنا ان نتعامل مع الحكومة في سوريا وليس مع مجاميع مسلحة

أكد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الثلاثاء، ان من مصلحة العراق التعامل مع حكومة سوريا وليس مع مجاميع مسلحة، مبينا ان الجانب العراقي سيصل الى النقاط الحدودية المشتركة مع سوريا.
وقال رئيس مجلس الوزراء في جواب على سؤال وجهه مراسل (المدى برس)، حول التنسيق الامني بين العراق وسوريا ومواجهة تدفق الارهابيين عبر الحدود، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده في القصر الحكومي إن “العراق وسوريا لديهما حدود مشتركة والجيشان العراقي والسوري لم يصلا الى نقاط الحدود”.
وأضاف العبادي ان “الجانب العراقي سيسيطر على الحدود قريبا ونأمل من الجانب الثاني ان يصل للحدود”، مبينا ان “من مصلحتنا ان نتعامل مع الحكومة في سوريا وليس مع مجاميع مسلحة”.
كما كشف رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الثلاثاء، عن وجود مشكلة في التعاقد مع كوريا الجنوبية بشأن طائرات T 50، وفيما بيّن أن قاعدة الصويرة غير مهيأة حتى الآن لاستقبال هذه الطائرات، أكد فتح تحقيق في عدم اكمال تأهيل القاعدة حتى الآن.
وقال العبادي ردا على سؤال وجهه مراسل (المدى برس) خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده في القصر الحكومي بالمنطقة الخضراء وسط بغداد، حول التأخر في إكمال مطار الصويرة والذي من المقرر ان يستقبل طائرات (T50 ) من كوريا الجنوبية إن “هناك مشكلة في التعاقد مع الجانب الكوري”، مبينا ان ” القاعدة غير مهيأة حتى الان لاستقبال الطائرات”.
وأضاف العبادي خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده في القصر الحكومي أن “الحكومة تدرس نقل الطائرات التي تعاقدنا مع كوريا عليها لمكان بديل”، لافتا الى “فتح تحقيق في عدم إكمال القاعدة حتى الآن”.
وكان رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب حاكم الزاملي كشف في (5 تشرين الثاني 2016)، عن غرامة بقيمة مليون دولار يدفعها العراق شهرياً للحكومة الكورية الجنوبية عن صفقة طائرات (T _50 ) التي وقعها رئيس الحكومة السابق نوري المالكي، وفيما أكدت فشل بغداد بنقل تلك الطائرات منذ نيسان الماضي، أشارت الى أن الموازنة الأمنية بلغت نحو خمسة ترليونات دينار.
وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أعلن، في 12 من كانون الاول 2013، توقيع عقد مع وزارة الدفاع الكورية لشراء 24 طائرة من طراز(T-50IQ)، وأكد أن هذه الصفقة بداية لرفع اداء وزارتي الدفاع والداخلية في مجال الدفاع عن البلاد ومكافحة “الارهاب”، فيما أشار إلى أن العراق قطع شوطاً على طريق استكمال قوته الجوية، لفتت الشركة المُصنعة إلى إمكانية تجهيز هذه الطائرات بصواريخ (جو- جو وصواريخ جو – أرض) على أن يبدأ عملية التسليم في نيسان من عام 2016.
وتُعدّ هذه الطائرات من أسرع الطائرات التدريبية في العالم لكن لم تتمكن وزارة الدفاع العراقية منذ ذلك الوقت من نقل تلك الطائرات إلى بغداد بسبب عدم اكتمال وتأهيل قاعدة الصويرة الجوية جنوب بغداد.
و أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، وجود تنسيق بين العراق وسوريا لضبط الحدود، مشيرا إلى أن من مصلحة بلاده التعامل مع الحكومة السورية وليس مع “مجموعة من المسلحين”.

وقال العبادي، في مؤتمر صحفي أجري الثلاثاء، 8 نوفمبر/تشرين الثاني، في بغداد: “هناك تنسيق بيننا وبين الجانب السوري بشأن ضبط الحدود”، فـ “من مصلحتنا التعامل مع الحكومة السورية وليس مع مجموعة من المسلحين”.

وأضاف العبادي أنه يجب على “الإخوة الكرد أن يدخلوا في صفوف الحشد المحلي في الموصل”، مؤكدا “عدم وجود مشكلة في موضوع النازحين” في المدينة.

يذكر أن الجيش العراقي يشن، منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول، مدعوما من قوات “البيشمركة” الكردية ووحدات الحشد الشعبي والحشد العشائري وطيران التحالف الدولي، عملية “قادمون يا نينوى” بهدف تحرير مدينة الموصل، التي تشكل أكبر معقل لتنظيم “داعش” في العراق.

وتعتبر هذه العملية الأكبر منذ اجتياح التنظيم لشمال وغرب البلاد وسيطرته على زهاء ثلث مساحة العراق في صيف 2014.

رابط مختصر