علاوي : العشائر صمام أمان لوحدة العراق

ayad alawiبغداد: زيدان الربيعي
جدد نائب الرئيس العراقي إياد علاوي رفضه لأي مساس بوحدة العراق واستقلاله وسيادته، داعياً إلى تغليب لغة الحوار مع دول الجوار والابتعاد عن أن يكون العراق قاعدة أو منطلقاً للعدوان على الآخرين، مشدداً على أن بناء دولة ناجزة يتطلب اعتماد خريطة طريق واضحة ومفصلة في السياستين الداخلية والخارجية انطلاقاً من إشاعة قيم المواطنة وبناء المؤسسات وإيجاد بيئة قانونية سليمة.
وأشاد علاوي، خلال لقائه، أمس، عدداً من زعامات القبائل والعشائر العراقية في الفرات الأوسط وبعض المحافظات الأخرى، بدور العشائر العراقية وزعمائها في صناعة تاريخ العراق وحاضره وهو ما يجب أن يمتد إلى المستقبل. وأثنى علاوي على «مقترح أحد الحضور بعقد مؤتمر وطني عشائري ومدني عام يتبنى ميثاق ومواقف تؤكد وحدة العراق وشعبه ويتضمن إعلاناً عن نبذ الإرهاب والتكفير ومحاسبة المفسدين وتفعيل المصالحة الوطنية بشقيها السياسي والمجتمعي وتحقيق السيادة». وأهاب علاوي، «بموقف العشائر العراقية من الإرهاب، حيث يتصدى أبنائها لعصابات «داعش» الظلامية، داعياً إلى الإسراع في تشريع قانون المجلس الاتحادي ليتسنى لهذه الزعامات الكريمة بما تمتلك من حكمة وخبرات وحرص وطني على أن تتمثل في هذا المجلس المكمل لمجلس النواب».

46total visits,3visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها