الجيش وعشائر سورية يستعدون لصد داعش بعد إعادة نشر مقاتليه في سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 6 نوفمبر 2016 - 9:52 صباحًا
الجيش وعشائر سورية يستعدون لصد داعش بعد إعادة نشر مقاتليه في سوريا

تنظيم داعش يحاول إعادة نشر مقاتليه في عدة مناطق سورية بعد تلقيه ضربات موجعة على يد القوات العراقية في الموصل بالتزامن مع تقديريات سورية-روسية بأن الولايات المتحدة تخطط لسحب مقاتلي داعش من العراق وتركيزه في مناطق المواجهة مع الجيش السوري، لاسيما في دير الزور.
يحاول تنظيم “داعش” القيام بإعادة انتشار لمقاتليه في عدة مناطق في سوريا بعد أن تلقى التنظيم ضربات موجعة على يد القوات العراقية في الموصل، وترافقت وتقديرات أمنية سورية – روسية بأن الولايات المتحدة تخطّط لسحب مقاتلي داعش من العراق وتركيزه في مناطق المواجهة مع الجيش السوري، لاسيما في دير الزور، حيث تطوّع في هذه المحافظة قسم كبير من أبناء العشائر وسط معنويات مرتفعة للقتال إلى جانب الجيش السوري والقوات المؤازرة، بهدف الدفاع عن مدينتهم من أي خطر لتمدد داعش فيها، على حساب انسحابه من الموصل.
وتجتاح مقاتلي العشائر رغبة كبيرة في قتال داعش وذلك للانتقام منه رداً على المجازر التي أودت بحياة المئات من أبناء العشائر في بداية احتلال التنظيم مناطق بريف ديرالزور الشرقي، لاسيما عشيرتي الشعيطات والبوسرايا.
بدورها، اتخذت القيادة العسكرية في دير الزور تدابير عديدة تضمّنت تحصين القوات الموجودة خلال الأيام الماضية حيث جرى تدمير نفقين في حيي الصناعة والحويقة لمنع تسلل المسلحين والسيارات المفخخة عبر نهر الفرات إلى الأحياء الآمنة في المدينة.
كذلك تمّ تأمين خطوط دفاعية مهمة في حي الرشدية الهام لتحصين مواقع الجيش السوري في المدينة، إضافة إلى تحصين الدفاعات عن المطار العسكري مشابهة لما كانت عليه في تلال الثردة التي سقطت بيد داعش إثر الغارات الأميركية على مواقع الجيش هناك.
كما عزز الجيش السوري من الغارات والطلعات الجوية لرصد تحركات التنظيم، واستباقاً لمخططات أميركية تهدف إلى إنهاء وجود الجيش السوري في دير الزور للتفرّد بالنفوذ في الشمال والشرق السوريين كمناطق نفوذ أميركية غنية بالنفط والغاز.

المصدر: الميادين

رابط مختصر