القوات العراقية تخوض معارك شرسة ضد تنظيم «الدولة» داخل الموصل

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 2 نوفمبر 2016 - 4:56 مساءً
القوات العراقية تخوض معارك شرسة ضد تنظيم «الدولة» داخل الموصل

الموصل ـ إسطنبول ـ «القدس العربي» من مصطفى العبيدي وإسماعيل جمال والوكالات: أكد مسؤولون محليون في مجلس محافظة نينوى، دخول طلائع القوات العراقية إلى بعض أحياء مدينة الموصل، حيث تدور معارك عنيفة بين الجانبين وسط تصاعد المقاومة الشعبية ضد التنظيم داخل المدينة.
وأكد عضو مجلس المحافظة محمد نوري العبد ربه لـ «القدس العربي» أن كتائب القوات العراقية دخلت منطقة كوكجلي في أطراف المدينة الشرقية، كما وصلت إلى حي الكرامة في المحور الشرقي قرب محطة الإذاعة السابقة، وهي تخوض معارك عنيفة ضد عناصر تنظيم «الدولة» هناك، بينما يجري تعاون مثمر في تقديم المعلومات من سكان الموصل عن مواقع قيادات ومقرات وتحركات التنظيم، مؤكداً مساهمة الحشد الوطني برئاسة أثيل النجيفي من أبناء الموصل في العمليات العسكرية بالتعاون مع الجيش.
واستهدفت القوات العراقية مدعومة بغطاء جوي من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة دفاعات تنظيم «الدولة الإسلامية» عند الطرف الشرقي لمدينة الموصل بنيران المدفعية، لكن تنظيم الدولة مستعملاً استراتيجية الهجمات الانتحارية والدروع البشرية من المدنيين عرقل تقدم الجيش في بعض المناطق باستخدام قناصة ونيران مدفعية وقنابل وشراك خداعية داخل المباني المهجورة، في وقت أبدى مسؤولون في الأمم المتحدة تخوفهم من نزوح كثيف ومن إخلاء التنظيم المتطرف قرى من آلاف المدنيين وإجبارهم على السير مع المقاتلين المنسحبين باتجاه الموصل لاستخدامهم «كدروع بشرية».
في هذه الأثناء وعقب التهديدات بعملية برية دفع الجيش التركي بتعزيزات عسكرية غير مسبوقة إلى الحدود العراقية، في ثاني حملة تعزيز للقوات التركية منذ تصاعد التوتر واحتمال قيام أنقرة بعملية عسكرية برية في شمال العراق.
وأظهرت مقاطع فيديو بثتها وسائل الإعلام التركية عشرات الدبابات العسكرية وناقلات الجند وآليات عسكرية مدرعة ومتنوعة يتم إخراجها من قواعدها العسكرية ونقلها إلى مناطق حدودية مع العراق.
وأوضحت مصادر تركية أن عدداً كبيراً من الدبابات والعربات المدرعة، يتم نقلها من ثكناتها في العاصمة أنقرة، إلى المناطق المحاذية للحدود مع العراق، لافتةً إلى أن عناصر من قوات المشاة المؤللة في قيادة اللواء 28 كُلّفت بالإشراف على عملية نقل التعزيزات العسكرية المذكورة.

رابط مختصر