الرئيسية / أخبار العالم / إمرأة تهاجم الشرطة الألمانية بسكين وتصرخ «الله أكبر»

إمرأة تهاجم الشرطة الألمانية بسكين وتصرخ «الله أكبر»

GERMANY-SHOOTING-MALLبرلين ـ «القدس العربي»: قالت الشرطة الألمانية إن امرأة يعتقد أنها متعاطفة مع تنظيم «الدولة الإسلامية» هاجمت اثنين من رجال الشرطة بسكين وهي تصرخ: «الله أكبر!»، قبل أن يتمكنا من السيطرة عليها. وعثر في شقتها على دلائل تشير إلى صلتها بـ«داعش».
وأوضحت شرطة ايسن في ولاية شمال الراين ويستفاليا غرب ألمانيا أمس الثلاثاء إن امرأة يعتقد أنها متعاطفة مع تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) هاجمت اثنين من رجال الشرطة بسكين بمدينة مولهايم بالولاية قبل يومين. صائحة أثناء الهجوم: «الله أكبر!».
وكان الشرطيان قد جاءا إلى مسكن المرأة بعد أن ألقت بعض مقتنياته مثل مصابيح كهربائية ومقعد متحرك وكتب من نافذة شقتها في الطابق الخامس إلى الشارع. وعندما طرق الشرطيان الباب ولم تفتح لهما المرأة، التي واصلت رمي الأشياء إلى الشارع، دخل الشرطيان إلى الشقة ليفاجأ بالمرأة تهجم عليهما في محاولة لطعنهما، مما اضطرهما، حسب ما ذكرا، لاستخدام رذاذ الفلفل وهدداها باستخدام السلاح الناري قبل أن يتمكنا من السيطرة على المرأة التي كانت منتقبة. وأصيبت المرأة بشكل خفيف أثناء سيطرة الشرطيين عليها.
وقال متحدث باسم الشرطة إن المرأة ألمانية ولدت في ولاية تورينغن في شرق ألمانيا واعتنقت الإسلام وإنها لفتت أنظار الشرطة إليها من قبل بسبب ارتكاب جنح بدافع إسلامي متشدد. ولم يوضح المتحدث نوعية هذه الجنح أو سبب إلقائها مقتنيات من منزلها إلى الشارع. وتابع المتحدث أن الشرطيين استطاعا السيطرة على المرأة التي تبلغ من العمر 53 سنة وأنها موجودة الآن في أحد مستشفيات العلاج النفسي. وقالت الشرطة إنها عثرت في منزل المرأة على رايات تشير إلى أن المرأة من أنصار تنظيم «الدولة الإسلامية «داعش». وبدأ جهاز «حماية الدولة» التحقيق في الحادثة.
وفي سياق متصل تأمل الشرطة الألمانية في تلقي مساعدة من الأطباء خلال التحقيقات الجارية في حادث الهجوم بسكين على شاب (16 عاما) في مدينة هامبورغ الذي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) مسؤوليته عنه. وذكرت متحدثة باسم الشرطة الثلاثاء إنه تم مطالبة آلاف الأطباء بالمدينة عبر البريد الإلكتروني بالإخبار عن أية رجال يعانون من جروح قطعية في أيديهم.
وأضافت المتحدثة أنه تم إرسال خطابات عن هذا الشأن لما يزيد على 11500 طبيب. وأوضحت أنه جاء في الخطاب أنه من المحتمل أن الجاني أصاب نفسه بالسكين خلال طعناته القاتلة للشاب.
يذكر أن وكالة أنباء «أعماق» الناطقة باسم تنظيم (داعش) أعلنت مسؤولية التنظيم عن هجوم بسكين على شخصين في مدينة هامبورغ الألمانية كان قد وقع في منتصف شهر تشرين أول/أكتوبر الماضي.
وأوضحت الوكالة ليلة السبت/الأحد الماضية أن «جنديا» تابعا لتنظيم (داعش) هو الذي قام بالهجوم. وكان مجهولا قد قتل شابا (16عاما) بعدة طعنات سكين على ضفاف نهر ألستر بمدينة هامبورغ في ذلك اليوم. كما هاجم الجاني فتاة (15 عاما) كانت بصحبة الشاب وألقاها في المياه، ولكنها لم تصب. ومنذ ذلك الحين تفحص الشرطة والادعاء العام بيان داعش المزعوم.

شاهد أيضاً

مجلة تايم تختار خاشقجي وصحفيين اخرين كشخصية العام

اختارت مجلة تايم الأمريكية، الثلاثاء، الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل في الثاني من تشرين …

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: