مستغلاً فضيحة بريدها الالكتروني، ترامب يحذر من أزمة سياسية بحال فوز كلينتون

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 - 1:56 صباحًا
مستغلاً فضيحة بريدها الالكتروني، ترامب يحذر من أزمة سياسية بحال فوز كلينتون

توقع المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب الاثنين أن يؤدي انتخاب هيلاري كلينتون إلى اغراق الولايات المتحدة في أزمة سياسية خطيرة، مشيرا الى أن منافسته الديمقراطية ستكون عرضة للملاحقات القضائية في قضية بريدها الالكتروني.

وقال خلال تجمع في غراند رابيدز في ولاية ميشيغان المؤيدة تقليديا للديمقراطيين حيث يحاول تحقيق اختراق قبل ثمانية أيام من الانتخابات “سيستمر بلدنا في المعاناة فهي (كلينتون) غير مؤهلة لتكون رئيسة للولايات المتحدة. سيغرق انتخابها الدولة وبلدنا في أزمة دستورية”.

وأضاف مستندا إلى ما ذكره دوغلاس شون الديمقراطي الذي عمل مع الرئيس السابق بيل كلينتون في مقال “اذا تم انتخاب هيلاري، فإنها ستكون موضع تحقيق جنائي لفترة طويلة وربما محاكمة جنائية. محاكمة رئيس خلال توليه منصبه”.

وتابع ترامب “في غضون ذلك، سيكون فلاديمير بوتين الذي قالت عنه أمورا سيئة وجميع القادة الآخرين، غارقين في الضحك وسيجدون ذلك مسليا”، مضيفا “من المرجح أن تبدأ المحاكمة”.

وأشار المرشح الجمهوري المثير للجدل مطولا إلى ابلاغ مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي الكونغرس بأن محققيه عثروا على رسائل جديدة قد تكون على صلة بقضية الرسائل الشخصية لكلينتون التي أغلق التحقيق فيها في يوليو/تموز.

واعتبر أن “المدير كومي لديه الكثير من الشجاعة”، بعد أن كان انتقده بحدة في يوليو/تموز لأنه أوصى بإنهاء التحقيق من دون محاكمة هيلاري كلينتون.

وقال “كنت حقا على خلاف معه، ولست من المعجبين به، لكنه انقذ سمعته بما قام به”.

وأوردت الصحافة الأميركية العثور مؤخرا على آلاف الرسائل الالكترونية من وزارة الخارجية على كمبيوتر محمول يعود لانتوني وينر زوج هوما عابدين المعاونة المقربة من كلينتون.

غير أن ‘اف بي آي’ لم ينظر بعد في هذه الرسائل اذ يحتاج من أجل ذلك إلى تفويض مختلف عن الذي كان بحوزته للتحقيق في رسائل وينر. وهذا ما حدث مساء الأحد مع تفويض جديد.

وختم ترامب بالقول “شكرا هوما إنه عمل رائع. شكرا انتوني وينر”.

ويخضع وينر الذي انفصلت عنه هوما عابدين في أغسطس/اب، لتحقيق لإرساله رسائل نصية ذات مضمون جنسي إلى فتاة عمرها 15 سنة، وقد عثر على هذه الرسائل الالكترونية في سياق التحقيق.

وفي الوقت الذي ضيق فيه المرشح الجمهوري الخناق على منافسته الديمقراطية، مستغلا قضية البريد الالكتروني لكلينتون، توخى البيت الأبيض الاثنين الحذر في الرد على قرار مدير مكتب ‘اف بي أي’ المفاجئ كومي بالإعلان عن إعادة تحريك قضية رسائل المرشحة الديمقراطية قبل أيام من بدء الاقتراع على اختيار رئيس للولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنست إنه “لا يدافع أو ينتقد” كومي الذي يتعرض لانتقادات الديمقراطيين منذ الجمعة.

ووصف ايرنست، كومي بأنه “رجل نزيه” إلا أنه أشار إلى الأعراف التي “تقيّد النقاش العلني للحقائق التي يتم جمعها في إطار” التحقيقات الجارية.

وأضاف أن “الرئيس (أوباما) يعتقد أنه من المهم اتباع الأعراف والتقاليد والتوجيهات”.

ولم يكشف كومي أي تفاصيل حول هذا التطور الجديد، مكتفيا بالقول إنه لا يعرف بعد إن كان سيحمل عناصر جديدة ذات أهمية.

رابط مختصر