إفتتاح أول دار أوبرا في الكويت

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 - 2:08 صباحًا
إفتتاح أول دار أوبرا في الكويت

افتتح أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الإثنين مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي الذي يضم مسارح وقاعات للحفلات الموسيقية (دار أوبرا) والمؤتمرات والمعارض، ومركزا للوثائق التاريخية.

ويُعدّ المركز الثقافي صرحاً معمارياً وثقافياً فريداً من نوعه، شيّد على مساحة تقدر بـ214 ألف متر مربع في قلب العاصمة الكويت (ساحة العلم)، وبجوار قصر السلام بين شارعي الخليج وجمال عبدالناصر.

ويتضمن المركز أربعة مبانٍ مشيدة على شكل الجواهر المتلألئة، ويضم مسارح للحفلات الموسيقية وقاعات متنوعة الأغراض، كل منها مغطى بهيكل حديدي منفصل تماماً عن الكتلة الخرسانية للمبنى، ومثبت عليه ألواح من مادة التيتانيوم بأشكال هندسية مركبة مستوحاة من العمارة الإسلامية، تم المزج فيها بين الضوء والظل وتفاعلهما معا.

وحضر حفل الافتتاح، الشيخة موزة المسند حرم أمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة، ووزير التراث والثقافة العماني هيثم بن طارق آل سعيد، ورئيس هيئة البحرين للثقافة والتراث الشيخة مي بنت محمد، بالإضافة إلى وزراء ثقافة كل من العراق فرياد رواندزي، والسودان الطيب حسن بدوي، وموريتانيا محمد الأمين ولد الشيخ.

واحتضنت القاعة الرئيسية وهي المسرح الوطني، لوحات موسيقية متعددة، حيث عزفت أوركسترا عالمية وموسيقى كلاسيكية رقصت معها لوحات فن الباليه، وفواصل غنائية للفنانين الكويتيين عبدالله الرويشد ونوال الكويتية ونبيل شعيل، دمجت الموسيقى التراثية الكويتية الأصيلة بالموسيقى الكلاسيكية.

وشارك في إحياء حفل الافتتاح، أبطال المسلسل الكويتي “درب الزلق” الذي وصل صيته إلى الوطن العربي؛ حيث قدم عبدالحسين عبدالرضا وسعد الفرج سيناريو المسلسل بعرض مسرحي، وبنفس السياق تحاورت الفنانتان الكويتيتان سعاد عبدالله وحياة الفهد، عن نهج مسلسلهما الشهير “على الدنيا السلام”.

وتفاعلت النوافير المائية داخل المسرح الوطني مع الموسيقى الكلاسيكية التي عزفتها فرقة الأوركسترا، في استعراض للتقنيات العالية والعالمية التي يتمتع بها المسرح ودار الأوبرا.

كلمات دليلية
رابط مختصر