كلما أمعن الإنسان في الكذب اعتاد عليه

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 31 أكتوبر 2016 - 10:14 صباحًا
كلما أمعن الإنسان في الكذب اعتاد عليه

لندن – أكدت دراسة بريطانية أن الإنسان كلما مضى في الكذب قدما اعتاد عليه وباتت نفسه تقبله، وصار يتقنه.

أنجز علماء الأعصاب في جامعة لندن كولج تجربة علمية دفعوا من خلالها الناس إلى الكذب بشكل مستمر، وكانوا يتلقون مكافأة مالية لكذبهم المتكرر، لكن نتائج البحث كانت أكثر من المتوقع حيث بيّن نيل غاريت وهو باحث في قسم علم النفس التجريبي بالجامعة أن “هذه الدراسة هي إفادة تجريبية أولى تثبت أنّ السلوك

غير النزيه يتصاعد ويقوى إذا ما كرره الإنسان”. وأجاب غيرت لدى سؤاله عن إمكانية تصنيف الأكاذيب بوصفها أكاذيب جيدة أو أكاذيب سيئة قائلا “في هذا السياق يمكن القول إن أثر الأكاذيب يشتد حين تكون مؤذية لمن كُذب عليه. وتوصلنا إلى أنّ الناس يكذبون أكثر حين لا تضرهم الأكاذيب ولا تضر من يكذبون عليه. كما أنّ التصعيد في هذه الحالة كان له أثر مشابه”.

وبينت الدراسة أن منطقة المشاعر المرتبطة بهذا الموضوع تتمركز في عمق الدماغ أي في منطقة “اللوزة الدماغية”، وقد تعرّض نحو ربع المشاركين في التجربة إلى تخطيط للدماغ كشف من خلال توهج هذه المنطقة عن استجابتهم القوية لدى كذبهم، وتحديدا في بداية التجربة.

ومع تصاعد حجم الأكاذيب، تناقصت باطّراد استجابة منطقة “اللوزة الدماغية” وقلّ توهجها، وهو ما أسماه الباحثون “التأقلم العاطفي”.

وقال شاروت “الأفضل أن لا تبدأ بالكذب! ففي المرة الأولى التي تكذب فيها بشأن مستحقاتك الضريبية، قد تشعر بعدم ارتياح”. وأضاف “لكن المرة الثانية ستكون أسهل عليك، وسيكون الأثر السيء على نفسك قد تضاءل، ولن يردعك عن الكذب”.

وأوضح شاروت أن هذه المشاعر تنطبق أيضا على من يتعاطون المنشطات الرياضية، وكيف يعتادون عليها. وخلصت الدراسة إلى أنه كلما أمعن الإنسان في الكذب اعتاد عليه.

كلمات دليلية
رابط مختصر