عملية الموصل – اليوم الثالث عشر: الحشد الشعبي يدخل المعركة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 30 أكتوبر 2016 - 3:51 مساءً
عملية الموصل – اليوم الثالث عشر: الحشد الشعبي يدخل المعركة

اليوم الثالث عشر من معركة الموصل شهد بدء مشاركة الحشد الشعبي في العمليات.
الجبهة الغربية “محور عين الجحش”: انطلقت في هذا اليوم بشكل فعلي العمليات الهجومية في هذه الجبهة ببدء قوات الحشد الشعبي الممثلة في قوات “عصائب أهل الحق” و”حشد نينوي” التحرك في اتجاه المحور الأول من محاور هجومها الثلاث المتوقع في هذا النطاق وهو محور “عين الجحش – تل عبطة” جنوب الجبهة.
تقدمت قوات الحشد في هذا المحور بوتيرة سريعة تصدت فيها لأكثر من 20 سيارة مفخخة حاول بها عناصر التنظيم تأخير القوات المهاجمة في معركة كان القتال التراجعي فيها من طرف عناصر داعش هو السمة الأساسية. سيطرت القوات في نهاية اليوم على أربعة عشرة قرية كان أولها قريتي “الفارسية” و”تل طيبه” جنوب المحور ثم سيطرت صعوداً باتجاه شرق وشمال المحور على قرى “النداس – الهرم – المستنطق – المربندية – الحمزة – أبو العرايس – زويرج – الصجمة – الدحله – سن الذبان”، ثم سيطرت شمال المحور على قريتي “الشيك” و”عين البيضة”.

الجبهة الجنوبية “القيارة”: تمكنت قوات الرد السريع والشرطة الاتحادية مدعومة بقوات من الحشد الشعبي “كتائب سيد الشهداء” وبمفازر من اللواء المدرع 34 من بسط السيطرة الكاملة على مركز قضاء “الشورة” وعدة قرى تقع شماله وهي “عين النصر- البوحمد – مجمان”، بذلك تكون هذه القوات قد أسقطت خط الدفاع الرئيسي لداعش في الجنوب ووصلت إلى مشارف منطقة “حمام العليل” التي تعد البوابة الجنوبية لمركز الموصل.

الجبهة الجنوبية الشرقية “الكوير”: قامت قوات الفرقة التاسعة المدرعة مدعومة بقوات عمليات تحرير نينوي بتنشيط هذه الجبهة التي ظلت خلال اليومين الماضيين بلا أي تطورات جديدة وسيطرت على قرى “الشروق – الحميديه – المخلط” بجانب إتمام السيطرة على قريتي “الجاف” و”كبيبة”.

الجبهة الشرقية “الخازر” – الجبهة الشمالية الشرقية “بعشيقة”: مازال الوضع الميداني فيهما كما هو حيث ترابط قوات جهاز مكافحة الإرهاب في محور “برطلة” على تخوم حي “كوكجلي” الذي تتواجد على أطرافه الشرقية وحدات استطلاع تابعة له. في جبهة بعشيقة فشلت قوات البيشمركة حتى الآن في إتمام محاصرة بعشيقة وبحزاني بصورة تامة.

الجبهة الشمالية “تل أسقف – سد الموصل”: تقدمت قوات الفرقة السادسة عشر داخل قضاء تلكيف وسيطرت على قرية “الحقول” ومازالت محاولات إحكام الطوق حول مركز القضاء مستمرة تمهيدا للتقدم إلى الأحياء الشمالية لمركز الموصل.

يلاحظ أن تنظيم داعش مازال مستمراً في إجبار أهالي القرى الجنوبية على الانتقال إلى مركز الموصل لاستخدامهم كدروع بشرية، وهذا يأتي ضمن إجراءات أخرى اتخذها التنظيم في الأيام الأخيرة بسبب نشاط الطائرات دون طيار في أجواء الموصل حيث قلل من تنقلات عناصره وقام بتلغيم ما تبقى من جسور ووزع العتاد والذخيرة على مخازن فرعية صغيرة بعد أن تم تدمير أحد أهم وأكبر مخازنه الموجودة في الموصل في منطقة “حادي الكنيسة” بغارة جوية عراقية. التقدم الكبير الذي تم إحرازه في الجنوب والغرب تم بغطاء جوي عراقي لم تشارك فيه طائرات التحالف الدولي الذي أوقف منذ يومين غاراته. وأعلن عن إيقاف العمليات العسكرية وهو ما لم يكن له أي صدى عملي في ميدان القتال، استخدمت المروحيات المقاتلة العراقية للمرة الأولي في غارات هذا اليوم قنابل محلية الصنع.
في هذه الأثناء تستمر عمليات الفرقة الثامنة الميكانيكية لتطهير مدينة الرطبة غربي محافظة الأنبار من عناصر داعش الذين تسللوا إليها على دفعات خلال الأيام الماضية، حسب تصريحات المتحدث باسم قيادة القوات المشتركة فأنه يتوقع قريباً استئناف العمليات العسكرية في محور حديثه باتجاه قضائي “راوه” و”عانه” بهدف السيطرة على كامل المنطقة وصولاً إلى المعبر الحدودي بين العراق وسوريا في مدينة “القائم”.

محمد منصور

المصدر: الميادين نت

رابط مختصر