العراق وايران يوقعان مذكرة تعاون لـ”مكافحة الإرهاب وتهريب الأموال والأسلحة”

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 30 أكتوبر 2016 - 4:37 مساءً
العراق وايران يوقعان مذكرة تعاون لـ”مكافحة الإرهاب وتهريب الأموال والأسلحة”

أعلنت السلطة القضائية الاتحادية، اليوم الأحد، عن توقيع مذكرة تعاون بين القضائين العراقي والايراني في مقر السلطة، وسط العاصمة بغداد، وفيما أكدت أن ابرز بنود المذكرة تتعلق بالتعاون في مجال مكافحة الارهاب وتهريب الأموال والسلاح، أشادت ايران بدور القضاء العراقي بتحقيق سيادة القانون واستقلاله.
وقالت السلطة القضائية الاتحادية، في بيان تلقت (المدى برس)، نسخة منه، إن “رئيس السلطة القضائية الاتحادية مدحت المحمود وقع مذكرة تفاهم مع رئيس السلطة القضائية في ايران صادق آملي لاريجاني تتضمن التعاون في عدد من المجالات القضائية في مقر السلطة القضائية الاتحادية ببغداد”، مبينا أن “توقيع الاتفاقية حضره كبار المسؤولين القضائيين للبلدين”.
ونقل البيان، عن المحمود تأكيده على، أن “المذكرة تخص ملفات قضائية تهم الجانبين العراقي والإيراني وهي امتداد لاتفاقيات سبق وتم توقيعها خلال العام 2012″، مشيرا إلى، أن “ابرز بنود المذكرة تتعلق بالتعاون في مجال مكافحة الارهاب وتهريب الأموال والسلاح، والجريمة المنظمة، والجرائم التي تهز أمن البلد بصورة عامة، وتأمين حقوق الانسان وحقوق الضحايا، وتطوير قدرات القضاة والادعاء العام”.
من جانبه، أشاد رئيس السلطة القضائية الايرانية صادق آملي لاريجاني، بـ”القضاء العراقي ودوره في تحقيق سيادة القانون وباستقلاله”، مشدداً على، ضرورة “تعميق العلاقات القضائية بين البلدين بما يحقق مصلحتهما”.
وكان رئيس السلطة القضائية الايرانية صادق آملي لاريجاني وصل، أمس السبت، (29 من تشرين الاول 2016)، الى بغداد في زيارة رسمية تلبية لدعوة من نظيره العراقي مدحت المحمود، وفيما أكدت السلطة القضائية العراقية أن لاريجاني سيبحث العلاقات القضائية المتبادلة بين الطرفين، اكدت وسائل اعلام ايرانية أن الزيارة ستتضمن لقاءات مع رؤساء الجمهورية والوزراء ومراجع الدين في محافظة النجف.
يشار الى أن رئيس مجلس القضاء الأعلى صادق املي لاريجاني قد اجتمع بنظيره العراقي مدحت المحمود في طهران عام 2014، حيث تباحث المسؤولان في توسيع التعاون القضائي بين البلدين، وفي آب من عام 2015 واستناداً لاتفاقية تبادل السجناء الجديدة الموقعة بين إيران والعراق قام الأخير بتسليم إيران 100 سجين إيراني موقوف لديه.
ويرتبط العراق وإيران بعد عام 2003 بعلاقات سياسية واقتصادية وثيقة، بعد قطيعة بين البلدين إثر حرب السنوات الثماني التي خاضها البلدان في ثمانينات القرن الماضي، فيما يتهم سياسيون عراقيون إيران، بالوقوف وراء العديد من أعمال العنف التي تنفذ داخل العراق، من خلال دعمها لبعض الجماعات المسلحة، وتجهيزها بالأسلحة والمتفجرات، لكن الحكومة والتحالف الوطني ينفيان ذلك.

رابط مختصر