التلغراف: بريطانيا تعزز وجودها العسكري الأكبر قرب حدود روسيا

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 28 أكتوبر 2016 - 8:15 صباحًا
التلغراف: بريطانيا تعزز وجودها العسكري الأكبر قرب حدود روسيا

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أنها سترسل مزيداً من التعزيزات العسكرية قرب الحدود مع روسيا، في إطار سعيها لطمأنة دول البلطيق من جهة، ولمزيد من الضغط على روسيا بشأن الأزمة السورية من جهة ثانية.

ووفقاً لما نقلته صحيفة التلغراف البريطانية عن وزارة الدفاع، فإن 800 جندي، بالإضافة إلى دبابات وعربات وطائرات من دون طيار، سيتوجهون إلى أستونيا في الربيع المقبل لدعم جهود حلف الأطلسي.

وبعد الـ 500 جندي الذين تم إرسالهم في وقت سابق من هذا العام، فإن هذا الانتشار البريطاني يعد الأكبر منذ نهاية الحرب الباردة.

وكانت بريطانيا قد بدأت بنشر قواتها منذ ستة أشهر في قاعدة عسكرية اسمها “تابا”، وتقع على بعد 100 ميل من الحدود الروسية، وكانت هي بداية الوجود البريطاني الطويل في البلاد.

وتشكّل بريطانيا واحدة من أربع دول في حلف الأطلسي، قامت بنشر قواتها قرب الحدود الروسية لمواجهة أي تهديد محتمل.

ويأتي الإعلان البريطاني بعد تخلي روسيا عن خطط لتزويد سفنها الحربية المتجهة إلى سوريا بالوقود من ميناء إسباني؛ على إثر ضغوط دولية على مدريد، حيث أعلنت السفارة الروسية في إسبانيا، الأربعاء 26 أكتوبر/تشرين الأول، أن السفن في سرب حاملة الطائرات (الأميرال كوزنيتسوف)، وهي الوحيدة لدى الأسطول الروسي، لن تتوقف في سبتة للتزود بالوقود.

وأضافت السفارة أن مدريد “أبلغتنا أنه لم يتم الحصول على إذن للتزود بالوقود في ميناء سبتة، ومن ثم فإن روسيا تخلت عن خطط التزود بالوقود من هناك”.

وبالمقابل، نفت وزارة الدفاع الروسية أن تكون قد تقدمت بطلب إلى السلطات الإسبانية للتزود بالوقود من ميناء سبتة، مشيرة إلى أن الوقود الموجود في حاملة الطائرات كاف لأداء مهمتها.

وكانت ثماني سفن من أسطول الشمال الروسي قد تحركت باتجاه سوريا، ومرت عبر القناة الإنجليزية، من بينها الأميرال كوزنيتسوف وبطرس الأكبر، ومن المتوقع أن تنضم إلى الأسطول الروسي قبالة سواحل سوريا.

وأعربت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، عن أسفها لما تقوم به روسيا في سوريا، مؤكدة أن ما يهم في هذه المرحلة هو الضغط على روسيا لتفعل ما يتفق عليه الجميع، وهذا هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة وحل المشكلة، والذي قد يمهد لانتقال سياسي في سوريا؛ “هذا ما يجب أن نركز عليه”.

من جهته اعتبر مايكل فالون، وزير الدفاع البريطاني، أن معركة تحرير الرقة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة في سوريا، سوف تبدأ في غضون أسابيع.

كلمات دليلية
رابط مختصر