الرئيسية / أخبار العراق / العراقيون أمام اختبار وحدتهم أو تفرقهم بعد تحرير الموصل

العراقيون أمام اختبار وحدتهم أو تفرقهم بعد تحرير الموصل

iraqi-newspapers

بعد مرور أسبوع تقريبا على بدء الهجوم الذي تقوده الولايات المتحدة على الدولة الإسلامية يقول كثير من الساسة والقادة العسكريين الأميركيين والعراقيين وقيادات أجهزة المخابرات ممن يقفون خلف الهجوم، إن معركة استعادة مدينة الموصل الشمالية السنية قد تكون طويلة الأمد وصعبة.

وتطلب الأمر تدريب جيش واهن العزيمة على مدى عامين ودعما بغطاء جوي وقوات خاصة من أعظم قوى العالم لكي يشن العراق هجوما لاستعادة مدينة الموصل من مقاتلي التنظيم المتطرف.

وإذا أمكن إقناع المقاتلين المحليين في الموصل بالتخلي عن ولائهم للدولة الإسلامية فثمة فرصة أن تنتهي المعارك في المدينة بصورة أسرع ويمكن أن يكون لذلك تداعيات كبيرة على مستقبل العراق.

ورغم ظهور بوادر على قدر من الانقسام في التنظيم الذي يتخذ من الموصل معقلا رئيسيا، فإن بعض القادة العسكريين المتخاصمين يعتقدون أن نجاح محاولة كسب هؤلاء المقاتلين المحليين ربما يعني أن تستمر المعركة مجرد أسابيع بدلا من شهور.

والموصل ثانية أكبر مدن العراق هي التي أعلن منها أبوبكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية قيام دولة الخلافة في العام 2014 بعد أن اجتاحت قواته المتحالفة مع ضباط قدامى من جيش صدام حسين، العراق من قواعد خارج الحدود أقيمت في سوريا استغلالا لفوضى الحرب الأهلية. وانهارت خمس فرق من الجيش العراق أمام طوابير الجهاديين الذين كانوا يعدون بالمئات.

والآن تدور المعركة لاسترداد الموصل يخوضها تحالف يضم قوة نظامية عراقية مؤلفة من 30 ألف جندي تدعمها قوات أميركية وأوروبية إلى جانب قوات كردية وفصائل شيعية في مواجهة الجهاديين الذين استغلوا إحساس الطائفة السنّية بتجريدها من حقوقها في العراق وإحساسها بالتعرض للخيانة في سوريا.

وربما لا يتحدد مستقبل الدولة الإسلامية والتطرف السنّي في ضوء نتيجة المعركة وحسب بل وشكل هذه المنطقة من الشرق الأوسط التي تفتتت إلى نطاقات طائفية.

وقد قام مقاتلو التنظيم الذين تشير التقديرات إلى أن عددهم يتراوح بين 4000 و8000 مقاتل بتلغيم المدينة بالمتفجرات وزرعوا الألغام والشركات الخداعية في الطرق وأغرقوا خنادق بالنفط لكي يمكنهم إشعال النار فيها وحفروا الأنفاق والخنادق وأظهروا استعدادهم لاستغلال سكان الموصل من المدنيين الذين يصل عددهم إلى 1.5 مليون نسمة كدروع بشرية.

ويبدو أن التنظيم يملك مددا وفيرا من المفجرين الانتحاريين إذ أطلقهم كمدفعية بشرية في عشرات من الشاحنات المحملة بالمتفجرات على مقاتلي البيشمركة الأكراد الذين يتقدمون صوب الموصل من الشرق والشمال الشرقي وعلى القوات العراقية التي تتصدرها وحدات مكافحة الإرهاب وتتقدم من الجنوب والجنوب الغربي.

وقال مسؤول أميركي كبير في العراق إن معركة “الموصل ستكون جهدا متعدد الشهور. وستستغرق وقتا طويلا.”

وأضاف مستخدما اسما شائعا للتنظيم الذي خرج من عباءة تنظيم القاعدة في العراق “أي شخص يتنبأ بأن هذه العملية ستستغرق أسابيع لا شهورا لم يكن يتابع داعش منذ فترة طويلة.”

وقال كريم سنجاري وزير الداخلية في حكومية إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بالحكم الذاتي في شمال العراق، إن التنظيم سيقاوم مقاومة ضارية بسبب قيمة الموصل الرمزية كعاصمة لدولة الخلافة التي أعلنها.

وأضاف “إذا انتهت الموصل فستنتهي الخلافة التي أعلنوها. وإذا خسروا في الموصل فلن يكون لهم مكان سوى الرقة” في سوريا.

ولم يكن الهجوم الذي شنه التنظيم فجر الجمعة على كركوك جنوب غربي الموصل على سبيل المثال مجرد محاولة لتحويل أنظار القوات العراقية والكردية وتخفيف الضغط على الجبهة الرئيسية فحسب.

وأحد أهداف تلك العملية التي نفذها التنظيم تحريك الرأي العام للعرب السنّة ضد الأكراد الذين نشروا قوات برية عالية الكفاءة من البيشمركة ومقاتلين من الأكراد السوريين في ظل دعم جوي أميركي في الحرب على التنظيم.

ولهذا السبب يشدد كثيرون من المشاركين في معركة الموصل على ضرورة تفكيك تماسك قوات التنظيم وما حظيت به من ولاء تلقائي أو قسرا بين السنة داخل الموصل وخارجها.

ويقول هؤلاء إن الفرصة سانحة لتحقيق ذلك.

ويعتقدون أن الجهاديين الأجانب سيقاتلون حتى النهاية لحماية معقلهم الأخير في العراق غير أن المقاتلين العراقيين وكثيرون منهم من الموصل نفسها قد يلقون أسلحتهم.

وقال أحد كبار قادة الاستخبارات العسكرية الكردية “أغلب المقاتلين (في صفوف التنظيم) الآن من مقاتلي العشائر المحلية ولديهم بعض المقاتلين الأجانب ولديهم بعض الناس من أنحاء أخرى في العراق وسوريا لكن الأغلبية من المقاتلين المحليين.”

وأضاف “إذا أمكننا أن نسحب ذلك منهم فإن تحرير الموصل مهمة تستغرق أسبوعا أو أسبوعين.

غير أن الشروخ بدأت تتسع في معسكر تنظيم الدولة الإسلامية وتتحدث مصادر عراقية وكردية وغربية عن مقاومة داخل الموصل الحصن السنّي وموجة من الهجمات على قيادات التنظيم.

ويقول سنجاري الذي يشغل أيضا منصب القائم بأعمال وزير الدفاع في إقليم كردستان إن هناك استياء متزايد من الأساليب الوحشية التي يتبعها التنظيم.

وقال سنجاري “وردت معلومات أن كثيرين يتمردون وينفذون هجمات على التنظيم. وقتل عدد من أفراد داعش في الشوارع ليلا.”

ويتفق ذلك مع روايات عن وقوع انتفاضة فاشلة في الآونة الأخيرة على التنظيم بقيادة مساعد سابق للبغدادي انتهت بإعدام 58 من المنشقين على التنظيم.

ومن العوامل المهمة أن أكثر من نصف القوة القتالية للتنظيم مستقاة من العشائر السنية التي شعرت في البداية أنها استراحت من اضطهاد طائفي من جانب الحكومة التي يهيمن عليها الشيعة في بغداد ومن جيش فاسد يستعمل أساليب قاسية.

ويعتقد بعض المخططين الاستراتيجيين أن تلك العشائر قد تنقلب على قسوة حكم تنظيم الدولة الإسلامية مثلما انقلب مقاتلو وحدات الصحوة العشائرية السنية على تنظيم القاعدة في العراق قبل عشر سنوات وذلك إذا أمنتهم بغداد على حياتهم وأرزاقهم.

وقال أحد قيادات الاستخبارات الكردية “في الموصل يوجد ناس من العشائر في صفوف التنظيم بايعوا داعش عند وصوله.”

وأضاف “إذا بعث العراقيون برسالة وطمأنوا هؤلاء العراقيين السنة أنهم ستتاح لهم فرصة ثانية فأنا أعتقد أن من الحكمة أن يحدث ذلك لأنهم إذا ألقوا سلاحهم فإنك تستبعد بالتأكيد 60 بالمئة من قوتهم القتالية.”

وشدد المسؤول على ضرورة مشاركة وثيقة من جانب التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في الموصل وخاصة بعد تجربة استرداد مدن مثل الفلوجة والرمادي وتكريت من أيدي التنظيم والتي عانى فيها اللاجئون والسكان الذين يغلب عليهم السنة من انتهاكات على أيدي الفصائل الشيعية القوية.

وفي معركة الموصل من المفترض أنه تم الاتفاق على عدم دخول المقاتلين الشيعة أو قوات البيشمركة الأكراد المدينة عند سقوطها وذلك لتجنب إذكاء ردود الفعل الطائفية.

وفي حين أن الائتلاف المناهض للتنظيم اكتسب زخما يقول مخططون عسكريون ومسؤولون بأجهزة الاستخبارات، إن صعوبة المعركة ستزداد كلما اقتربت القوات العراقية من الموصل.

وقال رئيس الاستخبارات “سيتضح بدرجة أكبر خلال الأسابيع المقبلة ما أن ننتهي من تلك القرى ونقترب من المدينة مدى السرعة التي ستنتهي بها الحرب. فإذا قرروا الدفاع عن المدينة فسيكون الأمر أكثر صعوبة وستتباطأ العملية.”

وما إن تصل القوات العراقية الخاصة إلى شوارع الموصل الضيقة فسيتعين عليها أن تنتقل من شارع لشارع ومن حي إلى حي لإزالة المتفجرات والشراك الخداعية التي نصبها التنظيم لحماية معقله الأخير في العراق.

وقال سنجاري “الموصل كبيرة جدا. وأعتقد أنها ستستغرق وقتا أطول من الفلوجة وتكريت. والطرق ضيقة للغاية، فلا يمكنك استخدام العربات أو الدبابات ولذلك سيكون القتال فردا لفرد.”

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“الفساد الإداري” يغرق العراقيين … بغداد ــ كرم سعدي

غرق الأحياء السكنية بسبب الأمطار من بين المشكلات التي يعاني منها العراقيون منذ سنين ليست ...

%d مدونون معجبون بهذه: