الرئيسية / أخبار العراق / بغداد تتكتم على اتفاقيات معركة الموصل

بغداد تتكتم على اتفاقيات معركة الموصل

turkia-tankأربيل (العراق) – تكتمت الحكومة العراقية على الاتفاقيات الخاصة بمعركة الموصل مع تركيا ومع قوات الحشد الوطني (السني)، ومع وحدات البيشمركة الكردية في موقف يهدف إلى استئثار القوات العراقية وميليشيا الحشد الشعبي بقيادة المعركة.

لكن الأطراف الأخرى الكردية والعشائرية (السنية) سارعت إلى الكشف عن وجود اتفاقات سرية مع الحكومة المركزية حتى لا يتم إبعادها من المعركة وفتح المجال للميليشيا الشيعية للسيطرة على المدينة والسعي لتغييرات طائفية فيها.

ولا يستبعد المراقبون أن تكون تلك الاتفاقيات قد تم فرضها على الحكومة بضغط من الولايات المتحدة التي تريد تكوين جبهة أوسع لاستعادة المدينة ذات الأهمية الاستراتيجية.

وكشف رئيس الإقليم الكردي في العراق مسعود البارزاني، عن اتفاقِ ثنائي موقع بين وحدات البيشمركة والقيادة المركزية للجيش العراقي بشأن معركة تحرير الموصل من تنظيم داعش.

وفي رسالة وجهها للرأي العام عن معركة تحرير الموصل، قال البارزاني “في إطار الاستعدادات لمعركة التحرير، فقد تم الاتفاق بين قوات البيشمركة والقوات العراقية، على تفاصيل العملية العسكرية المرتقبة، ودور كل قوة في المعركة”.

وأكد رئيس الإقليم الكردي “التزام قوات البيشمركة بكل ما ورد في الاتفاق بشأن العملية” التي لم يتطرق إلى أيّ تفاصيل فيها سوى أن الاتفاق “يتضمن تشكيل لجنة سياسية عليا مشتركة للسيطرة على الأوضاع والمستجدات بعد عملية التحرير”.

وأضاف أن الجانبين يعملان “لتجنب أيّ إشكالات أو خلافات قد تطرأ خلال العملية”. وتابع: “لدحر داعش وتحرير الموصل أهمية خاصة للإقليم، وهو من أولويات سياستنا”.

وكانت وكالة الأناضول كشفت عن وجود تسجيل مصور لزيارة وزير الدفاع العراقي المقال خالد العبيدي إلى معسكر بعشيقة الذي يتواجد فيه عسكريون أتراك لتدريب متطوعين عراقيين من سكان نينوى (شمال).

وقال العبيدي في خطابه للمتطوعين (الحشد الوطني)، إن العبادي، أرسله خصيصا لزيارة المعسكر (حيث كان الوزير في منصبه خلال الزيارة).

وأكد أن العبادي طلب ضم قوات الحشد الوطني إلى إحدى تشكيلات القوات الأمنية العراقية، داعيا المتدربين إلى عدم تصديق الشائعات القائلة بأن الحكومة المركزية ستتخلى عنهم.

وأعلن الجيش العراقي خلال الأيام الأخيرة أكثر من مرة أنه بانتظار ساعة الصفر لإطلاق عملية تحرير المدينة من التنظيم، ويقول إنه سيستعيدها قبل حلول نهاية العام الحالي.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرئيس العراقي يتخلى عن جنسيته البريطانية “التزاماً بالدستور”

قالت رئاسة الجمهورية العراقية، اليوم الأحد، إن الرئيس برهم صالح تخلى عن جنسيته البريطانية التزاماً ...

%d مدونون معجبون بهذه: