نيويورك تايمز: طائرات مفخخة دون طيار “سلاح داعش الجديد”

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 4:01 مساءً
نيويورك تايمز: طائرات مفخخة دون طيار “سلاح داعش الجديد”

قالت صحيفة نيويورك تايمز، إن وزارة الدفاع الأمريكية بدأت تستعد لمواجهة سلاح جديد يستخدمه تنظيم الدولة، وهو الطائرات المفخخة دون طيار.

واستندت الصحيفة الأمريكية في تلك المخاوف إلى الحادثة التي قتلت اثنين من مقاتلي البيشمركة الكردية، الأسبوع الماضي، في شمال العراق.

وحلَّقت طائرة دون طيار تابعة لتنظيم الدولة على ارتفاع منخفض في مناطق وجود القوات الكردية، التي ظنَّت أنها مثلها مثل بقية الطائرات المسيَّرة دون طيار، غير أنها بمجرد أن هبطت في المنطقة الكردية انفجرت، مسفرة عن مقتل اثنين من المقاتلين الأكراد، وإصابة آخرين.

والشهر الماضي، سعى التنظيم مرتين على الأقل إلى استخدام طائرات دون طيار لشن هجمات صغيرة، الأمر الذي دفع بالقادة العسكريين الأمريكيين في العراق إلى إصدار تحذير للقوات الموجودة هناك بضرورة التعامل مع هذا النوع من الطائرات على أنه أهداف؛ لكونها قد تحمل عبوات صغيرة.

واستخدم التنظيم هذا النوع من الطائرات الاستطلاعية في العديد من ساحات المعارك، ما يثبت أنه نجح في تطويع التكنولوجيا لإنتاج سلاح جديد وفعال، حيث يؤكد مستشارون أمريكيون أنه يمكن نشر مثل هذه الطائرات في المعركة المرتقبة في الموصل العراقية.

ويرى محللون عسكريون وخبراء أمريكيون أن وزارة الدفاع “البنتاغون” تتعامل ببطء مع مثل هذا التحدي الحقيقي والخطير في سير المعارك، فقد بات هذا النوع من الطائرات أسلحة خطيرة بيد التنظيم.

وبحسب بي سينغر، المتخصص في الأسلحة الروبوتية، فقد كان على البنتاغون أن تستعد لمثل هذا النوع من الأسلحة، غير أن واقع الحال يشير إلى عدم استعدادها.

وكانت لجنة من وكالة الاستخبارات المركزية، ووكالة الاستخبارات الدفاعية، عقدت خلال الأشهر الأخيرة سلسلة من المشاورات لتقييم استخدام الطائرات دون طيار التي يستخدمها تنظيم الدولة، في محاولة لبحث الآلية التي يمكن من خلالها إيقاف هذا النوع من الأسلحة الذي بات بيد التنظيم.

وعلى عكس الطائرات الأمريكية الصغيرة أو الكبيرة التي تحتاج إلى مدارج للإقلاع والهبوط، فإن تنظيم الدولة يستخدم طائرات أبسط، وهي متاحة تجارياً، ويمكن شراؤها من موقع أمازون، كما أن القنابل التي توضع في تلك الطائرات يمكن تصنيعها من قبل التنظيم وتوجيهها عن بعد.

وبحسب مسؤول أمريكي رفيع المستوى، فإن التنظيم شن 3 هجمات بواسطة الطائرات دون طيار، استهدفت مواقع تابعة لقوات كردية، وأدت إلى مقتل وإصابة عدد من الجنود هناك، مبيناً أنه على الرغم من أن هذا النوع من الطائرات يحمل كمية صغيرة من المتفجرات إلا أنه قادر على أن يتسبب بإصابات.

من جهته يرى تحسين سعيد، ضابط في القوات العراقية، أن مثل هذا النوع من الطائرات يمكن أن يحمّل متفجرات بكميات أكبر تربط في وسطها.

واستخدم هذا النوع من الطائرات بداية في تصوير الهجمات التي ينفّذها على “مواقع العدو”، إلا أن ضباطاً في الجيش العراقي، وخبراء أمريكيين، أكَّدوا أن التنظيم طوَّر من قدرات تلك الطائرات، وبات يستخدمها في التجسس ورصد أماكن الخصوم.

ويعتقد خبراء أمريكيون أن هذا النوع من الطائرات سيشكل خطراً داهماً خلال المرحلة المقبلة في الحرب على تنظيم الدولة، خاصة إذا ما نجح التنظيم في رفع حمولات أكبر على ظهر هذه الطائرات.

رابط مختصر