موسكو تنشئ قاعدة بحرية دائمة في طرطوس

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 10 أكتوبر 2016 - 3:14 مساءً
موسكو تنشئ قاعدة بحرية دائمة في طرطوس

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن نيتها نشر قاعدة عسكرية بحرية دائمة في ميناء طرطوس السوري.
وقال نيقولاي بانكوف نائب وزير الدفاع الروسي يوم الاثنين 10 أكتوبر/تشرين الأول، خلال اجتماع للجنة الشؤون الدولية في مجلس الشيوخ (الاتحاد) الروسي: “ستكون لدينا في سوريا قاعدة عسكرية بحرية دائمة في طرطوس. ولقد تم إعداد وثائق بهذا الشأن، ويتم التنسيق بشأنها حاليا بين مختلف الهيئات”.

وتوقع بأن تطلب وزارة الدفاع الروسية قريبا من البرلمان المصادقة على الوثائق بهذا الشأن.
وفي الوقت الراهن، يقع في طرطوس المطلة على البحر المتوسط مركز الإمداد المادي والتقني الروسي. وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت عن نشر منظومة “إس-300” في طرطوس لحماية العسكريين الروس هناك.

وفي هذا السياق، أكد بانكوف أن المهمة الرئيسية لمنظومتي “إس-300″ المنشورة في طرطوس و”إس-400” المنشورة في قاعدة حميميم بريف اللاذقية، تكمن في حماية القاعدتين الروسيتين.

وفي هذا السياق، قال السيناتور إيغور موروزوف أحد أعضاء لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد (المجلس الأعلى للبرلمان الروسي)، إن القرار بنشر قاعدة بحرية روسية في طرطوس، سيعني زيادة عدد السفن العسكرية الروسية في المنطقة، وتعزز قدرات روسيا العسكرية ليس في سوريا فحسب، بل وفي الشرق الأوسط والبحر المتوسط بشكل عام.

ويأتي اجتماع لجنة الشؤون الدولية في سياق استعداد مجلس الاتحاد للتصديق على الاتفاقية الخاصة بنشر مجموعة القوات الجوية الفضائية الروسية في سوريا بشكل دائم. وكان مجلس الدوما الروسي(المجلس الأدنى للبرلمان) قد أقر هذه الوثيقة يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول، ومن المقرر إجراء التصويت عليها في مجلس الاتحاد يوم الأربعاء المقبل.

وفي هذا السياق، أوضح الرئيس السابق لهيئة الأركان العامة للأسطول الحربي الروسي الأميرال فيكتور كرافتشينكو أن نشر القاعدة الروسية الجديدة في طرطوس يرمي إلى تحقيق أهداف جيوسياسية، بالإضافة إلى الأهداف العسكرية المباشرة. وأكد أن هذه الخطوة ستؤدي لتعزيز الوجود العسكري الروسي في المنطقة بقدر كبير.

واستدرك قائلا: “نشر القاعدة العسكرية البحرية سيعني إنشاء بنية تحتية متكاملة. ويدور الحديث ليس عن السفن والمرافئ فحسب، بل عن منظومة للتحكم، ومنظومة حراسة ودفاع، ومنظومة للدفاع الجوي. ولم يكن إرسال بطارية “إس-300″ إلى هناك عديم السبب”.

وأوضح أن مهمة القاعدة العسكرية البحرية تشمل حماية مرفأ مرابطة السفن والبنية التحتية في هذه المنطقة بالكامل، وهو أمر يستوجب أن يكون هناك عنصرا الدفاع الجوي والدفاع المضاد للغواصات، بالإضافة إلى نشر مجموعة كبيرة من القوات البرية في القاعدة.

المصدر: وكالات

كلمات دليلية
رابط مختصر