روحاني: لولا مساعدة إيران للعراق وسوريا لشهدنا دولتين كبيرتين لداعش

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 8 أكتوبر 2016 - 3:24 مساءً
روحاني: لولا مساعدة إيران للعراق وسوريا لشهدنا دولتين كبيرتين لداعش

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن العالم الإسلامي بحاجة إلى الوحدة والأمن والتنمية، مضيفاً أن العنف والتطرّف واليأس وعدم الثقة بالمستقبل، عوامل تهدّد العالم الإسلامي.
وقال روحاني خلال لقائه النخب الماليزية في كوالالمبور إن المبادئ الأربعة لسياسة إيران الإقليمية هي المكافحة الميدانية للإرهاب التكفيري والمساعدة المؤثرة على إرساء السلام والهدنة، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين، وعدم تقسيم البلدان وتغيير الحدود الجغرافية، والاعتماد على صناديق الاقتراع وتقرير الشعب لمصيره.
وأضاف الرئيس الإيراني أن “الإرهاب أصبح مشكلة في المنطقة… ويجب مكافحة الإرهابيين وعدم السماح بالاستمرار في هذا المسار الخاطئ وأعمال القتل في منطقتنا ويجب الوقوف أمام هذه الكارثة”.
وأكد روحاني على ضرورة السلام وإعلان الهدنة في اليمن وسوريا وإيصال المساعدات الإنسانية إلى شعبي البلدين وعدم تغيير الحدود الجغرافية في بلدان المنطقة، لأنه أمر خطير يؤدي إلى مضاعفة المشاكل وإشعال حروب إقليمية، داعياً إلى منح الشعوب حقق تقرير مصيرها بنفسها وعدم فرض إملاءات خارجية عليها بحسب ما نقلت وكالة مهر الإيرانية.
وأضاف أنه لولا مساعدة إيران للعراق وسوريا لشاهدنا اليوم دولتين كبيرتين لداعش في هذين البلدين.
وتطرّق روحاني إلى قضية الإرهاب في العالم وقال “ربما لم يشهد العالم الإسلامي مثل هذه المجاز وأعمال العنف وتواجد الجماعات الإرهابية التي ترتكب جرائم بإسم الإسلام، واليوم إن مشكلة الإرهاب أخذت ترتد على تلك الدول التي خططت لهذه المؤامرة ضد الإسلام والدول النامية”.
وخلال حديثه, قال روحاني “نحن لسنا بصدد نشر التشيّع، كما أننا لسنا بصدد فرض ثورتنا… إننا بحاجة إلى الوحدة والأخوّة بين الشيعة والسنة… نحن بحاجة ماسّة اليوم لإزالة وهم الخلاف بين الشيعة والسنة اللذين لديهما هدف مشترك”،مضيفاً “إننا خلال هذه الزيارة كنا بصدد إزالة بعض الأوهام وتهيئة الظروف لتنمية العلاقات”.
المصدر: وكالات +الميادين

رابط مختصر