الإندبندنت: أمريكا ليس لديها خطة “ب” بسوريا والوضع يتجه للتصعيد

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 28 سبتمبر 2016 - 1:57 مساءً
الإندبندنت: أمريكا ليس لديها خطة “ب” بسوريا والوضع يتجه للتصعيد

نقلت صحيفة الإندبندنت البريطانية عن خبراء قولهم إن الولايات المتحدة لا تملك الخطة “ب”، وإنها في مأزق مع مواجهة تصعيد عسكري كبير تدعمه روسيا في الحرب القائمة في سوريا.

وقد انتقد الخبراء وزير الخارجية الأمريكية، جون كيري، لسعيه الحثيث في مواصلة الذهاب إلى الكرملين، الذي أعلن أنه ليس هناك على الإطلاق أي احتمال لإحياء محادثات اتفاق وقف إطلاق النار الفاشلة التي أبرمت في عيد الأضحى.

من ناحية أخرى فقد تجاهل رئيس النظام السوري، بشار الأسد، والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مناشدات من الغرب لوقف الحملة العسكرية ضد سكان مدينة حلب المحاصرة، والتي أفادت التقرير بأنها استهدفت بقنابل النابالم والقنابل العنقودية، والعبوات الحارقة التي راحت تنهال على رؤوس المدنيين.

بدلاً من ذلك، تم إتباع الضربات الجوية بهجوم بري، بحسب الصحيفة، على عدة نقاط ومناطق مختلفة من المدينة يوم الثلاثاء؛ ممّا أدى إلى معارك ضارية بين القوات الحكومية والمليشيات المتحالفة معها ضد فصائل المعارضة.

ونقلت الصحيفة عن تيم أيتون، زميل أبحاث برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قوله: “طالما استمرت الولايات المتحدة في رؤية وقف إطلاق النار بوساطة من خلال اتفاق مع موسكو باعتباره الطريق الوحيد لتسوية الصراع، فمن الواضح أن الولايات المتحدة ليست مستعدة لاتخاذ الخطوات اللازمة لاعتماد خطة بديلة وروسيا تعلم ذلك”.

وأضاف أيتون: “في غياب أي تقدم على الصعيد الدبلوماسي، يمكننا أن نتوقع رؤية التصعيد في ساحة المعركة، وبدلاً من الخطة “ب”، فمن المرجح أن نرى سعي الولايات المتحدة وحلفائها لضمان أن فصائل المعارضة لا تزال على قيد الحياة لفترة كافية لإعادة إحياء الخطة “أ””.

من جهته قال مراقب في قطاع المنظمات غير الحكومية والمستقلة لصحيفة الإندبندنت، إن هناك سابقة حصلت في يوليو/تموز عندما قصفت روسيا المعارضة السورية في قاعدة التنف، قاعدة قرب الحدود الأردنية تستخدمها كل من القوات الخاصة الأمريكية والبريطانية؛ ممّا أسفر عن مقتل أربعة من قوات المعارضة، إلا أن أمريكا دفنت القصة؛ الأمر الذي يظهر أن روسيا يمكنها أن تفعل ما أرادت مع الإفلات من العقاب.

كما تعارض الولايات المتحدة، حتى الآن، خطوة تزويد فصائل المعارضة بمنظومات الدفاع الجوي المحمولة على الكتف التي أشيع أنه قد تسمح بها دول الخليج؛ الأمر الذي أثار استياء روسيا، بحسب ما نقله مسؤولون أمريكيون.

وتشير الصحيفة إلى أن بشار الأسد عازم على تنفيذ استراتيجية سحق المناطق المتمردة، وإجبارهم على الخضوع من خلال مزيج من الضربات الجوية والحصار في عدة أماكن.

رابط مختصر