مشفى جرابلس… تكريس للوجود التركي شمال سوريا؟

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 27 سبتمبر 2016 - 3:19 مساءً
مشفى جرابلس… تكريس للوجود التركي شمال سوريا؟

افتتحت وزارة الصحة التركية مستشفى في مدينة جرابلس السورية وذلك بعد أن حولت مبنى مدرسة في المدينة إلى مستشفى يتسع لـ 40 سريراً، عقب دخول الجيش التركي إلى جرابلس ضمن ما سماها عملية “درع الفرات”.
وماكان لافتا هو صورة العلم التركي فوق مبنى المشفى الذي سُمي باسم المدينة، وأظهرت صور نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي المشفى وقد رفعت عليه يافطة تحمل شعار وزارة الصحة التركية والعلم التركي وكتب عليها عبارة “الجمهورية التركية – وزارة الصحة – مشفى جرابلس”.
وعلّق ناشطون على هذه صور بالقول إن المدينة في طريقها للانضمام للتركيا، وأشار بعضهم إلى ما قامت رئيسة بلدية غازي عنتاب فاطمة شاهين من تدشين لبعض المشاريع التي نفذتها بلديتها في المدينة مطلع الشهر الجاري برفقة مسؤولين من غازي عنتاب من جرابلس.
وبحسب ناشطين فإنّ طغيان الأعلام التركية وصور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في منطقة جرابلس أثار غضب الكثيرين، وانتقد بعض الناشطين المعارضين غياب ما يسمّى “الحكومة المؤقتة” التابعة للمعارضة و”وزارة الصحة المؤقتة” عن ما يجري في جرابلس.
وكالة الأناضول التركية نقلت عن الدكتور محمد بيرم رئيس دائرة العلاقات العامة والخدمات الصحية الإسعافية في وزارة الصحة التركية قوله إن “الوزارة حولت مبنى مدرسة غير فعّال في جرابلس إلى مشفى، إثر تلقيها طلبات كبيرة لتأمين خدمات صحية”.
وأوضح مسؤول الصحة أنّ وزارته كانت تعمل على سد الاحتياجات الطبية في مدينة جرابلس، التي بدأ يتزايد عدد سكانها عقب تحريرها من تنظيم داعش، مبيناً أنّ قرابة 40 عاملاً تركياً من أطباء وممرضين كانوا يقدّمون الخدمات الطبية لأهالي المدينة في مستشفى ميداني كان موجوداً فيها، غير أنّ ازدياد عدد السكان دفع بالوزارة إلى ترميم مدرسة مهجورة وتحويلها إلى مستشفى.
وأضاف بيرم أن المشفى استقبل خلال هذه الفترة 1700 حالة مرضية، متوقعاً أن يقدم هذا المشفى الرعاية الطبية لـ 400 مريض يومياً”.
ويعمل في المسشفى كادر مؤلف من 12 طبيباً سورياً و80 موظفاً، بعد أعمال ترميم وتحضير للمبنى الذي استمر 14 يوماً، أي بعد دخول الجيش التركي جرابلس في الشمال السوري.
المصدر: الميادين + وكالات

كلمات دليلية
رابط مختصر