العراق: سباق على عقد الزواج قبل محرّم شهر استشهاد الحسين

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 26 سبتمبر 2016 - 5:38 مساءً
العراق: سباق على عقد الزواج قبل محرّم شهر استشهاد الحسين

بغداد ـ «القدس العربي» ـ من مصطفى العبيدي: تشهد مدن العراق هذه الأيام سباقا محموما بين الشباب الراغبين بالزواج قبل قدوم شهر محرم، الذي يحرم الشيعة فيه المناسبات السعيدة كالزواج بسبب ذكرى استشهاد الإمام الحسين (ع).
ووجدت «القدس العربي» خلال جولة في العاصمة العراقية إقبالا واضحا على حجز غرف العرسان في الفنادق الممتازة، وعلى قاعات إقامة حفلات الأعراس في النوادي الاجتماعية وفي محلات بيع وتأجير بدلات العرائس.
وتبدأ فترات تحريم الزواج لدى الشيعة في العراق من الأول من شهر محرم لوقوع ذكرى معركة «ألطف» واستشهاد الإمام الحسين واصحابه في العاشر منه ولغاية أربعينية الاستشهاد في العشرين من الشهر التالي (صفر).
وتحدثت السيدة أم عمار البائعة في محل بيع بدلات الأعراس في المنصور، لـ»القدس العربي» بأن الفترة التي تسبق شهر محرم من كل عام تشهد إقبالا كبيرا على الزواج، لذا تقوم المحلات المخصصة لبيع وتأجير البدلات بتهيئة كميات كبيرة من البدلات لعرضها على العرائس الراغبات بشرائها او تأجيرها، مع الحرص على استيراد الحديث والمتنوع من الموديلات. وتشير أم عمار إلى ارتفاع أسعار إيجار البدلات خلال الفترة التي تسبق محرم نتيجة الإقبال الكبير عليها، لتتراوح بين 300 دولار إلى 800 دولار وكذلك أسعار البيع.
وقالت إن محلها لوحده مثلا قام بتأجير أكثر من 30 بدلة خلال يوم الجمعة الماضي، مشيرة إلى أن هذه الأيام هي موسم العمل بالنسبة لهم وستعقبه فترة خمسين يوما من الكساد يندر فيها حصول أعراس.
وفي فندق شيراتون وسط بغداد كانت مواكب الأعراس لا تتوقف عن القدوم الى الفندق. وبلغ عدد الغرف التي شغلها العرسان في يوم واحد أكثر من 80 غرفة. والحال نفسه كانت موجودة في فندق فلسطين المجاور وباقي الفنادق الكبيرة في بغداد.
وأكد موظف العلاقات في الفندق للصحيفة أن حجز الغرف في الفنادق لم يقتصر على أيام الخميس او الجمعة كما كان الحال في الأيام الاعتيادية، بل أصبح العرسان يحجزون حتى في بقية أيام الأسبوع نظرا لكثرة الحجوزات في يومي الخميس والجمعة، منوها إلى شغل قاعات الحفلات في الفندق بالأعراس أكثر مما في الأيام السابقة.
ويصف علي محمد الهيتي أحد المتزوجين في فندق شيراتون أنه عقد قرانه على زوجته قبل شهر وكان عليه أن يختار إقامة مراسم الزواج إما قبل شهر محرم أو بعده، ولأنه وجد الوقت طويلا لما بعد محرم قرر البدء بالإعداد للزواج قبله حيث يؤكد انه وعائلته وعائلة زوجته، دخلوا في سباق حقيقي حيث كان يتعين عليه شراء الأثاث والأجهزة الكهربائية مع شراء الملابس والفرش والستائر إضافة إلى تهيئة مستلزمات العرس من بدلات وحجز قاعة وغرفة في فندق وإقامة حفلة العرس والزفاف، فكانت عملية مرهقة ولكنها والحمد لله انتهت على خير وتم حفل الزفاف بسلام، حسب قوله.
وكشف الهيتي أنه لا يرغب في أن يقيم مراسم الزواج في محرم رغم كونه سنيا ولا مانع لديه في ذلك، ولكنه يفضل عدم إثارة مشاعر الشيعة في منطقته ومعارفه تجنبا لأي تصرفات غير مرغوبة منهم كونهم سيعتبرونه لا يراعي «قدسية المناسبة».
ورغم عدم وجود نص في الشريعة الإسلامية يحرم إقامة الأعراس في محرم أو الاشهر الأخرى، ولكن بعض رجال الدين الشيعة وجمهورهم أصبحوا متعودين على عدم إقامة المناسبات السعيدة والمعبرة عن الأفراح احتراما للمناسبة الحزينة في مقتل الإمام الحسين وأصحابه في معركة» ألطف» في كربلاء قبل نحو 1400 عام، والتي تعتبر أقدس مناسبة للشيعة.

رابط مختصر