داعش ينفذ مجزرة سبايكر جديدة وسط صمت حكومي

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 22 سبتمبر 2016 - 6:34 مساءً
داعش ينفذ مجزرة سبايكر جديدة وسط صمت حكومي

بث تنظيم داعش الإرهابي إصدارا مرئيّا يوثّق إعدام العشرات من جنود الجيش العراقي والحشد الشعبي وأعضاء المجالس البلدية التابعة للحكومة.

وفي إصدار باسم ولاية “شمال بغداد”، وتحت عنوان “جحيم المرتدين”، أفاد تنظيم داعش إن إصداره يهدف لتكذيب رواية الحكومة العراقية، التي زعمت أنها تفرض كامل سيطرتها على مناطق شمال بغداد.

ورغم إقرار التنظيم بعدم سيطرته على مناطق في شمال بغداد، إلا أنه أوضح أن بمقدوره إنزال أقسى الخسائر بالحكومة العراقية عبر الهجمات المباغتة.

فقد تمكن داعش من أسر العشرات من الجنود العراقيين داخل إحدى الثكنات، وفي محاكاة لـ”مجزرة سبايكر”، قام بجمع الجنود وتعصيب أعينهم، قبل أن يجبرهم على النزول إلى خندق، ويعدمهم جميعا رميا بالرصاص.

تنظيم الدولة، وفي الإصدار نفسه، وثّق لحظة اقتحام عناصره منازل أعضاء في الحكومة والمجالس البلدية، وتصفيتهم داخلها.

كما وثّق التنظيم قنص عدة عناصر من القوات العراقية، والهجوم على ثكناتهم بصواريخ الكاتيوشا والأسلحة المتوسطة، إضافة إلى توثيقه استهداف العديد من آليات القوات العراقية بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة مركونة إلى جنبات الطريق.

وأشار التنظيم إلى أن عملية الإعدام الجماعية الكبيرة تمّت في جزيرة النباعي، فيما العمليات الأخرى بمنطقة الطارمية، التي قال التنظيم إن الحكومة العراقية تسعى لإفراغها من السنة، وتحويل اسمها إلى “الفاطمية”.

رابط مختصر