كردستان العراق تعلن عدم قدرتها على استقبال مليون نازح تتوقعهم أمريكا من الموصل

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 17 سبتمبر 2016 - 5:52 مساءً
كردستان العراق تعلن عدم قدرتها على استقبال مليون نازح تتوقعهم أمريكا من الموصل

أربيل ـ «القدس العربي»: أبدت حكومة إقليم كردستان عدم قدرتها على استيعاب نحو مليون نازح من الموصل يتوقع توجههم إلى الإقليم عند بدء معركة تحريرها من تنظيم «الدولة»، إضافة لما موجود من النازحين فيه.
وذكر بيان صادر عن رئاسة حكومة الإقليم، ان بارزاني استقبل الخميس نائب وزير الخارجية الأمريكي انتوني بلينكن يرافقه وفد سياسي وعسكري، حيث اكد البارزاني، ان الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الإقليم لا تسمح له بان يستقبل المزيد من النازحين الهاربين من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي، داعياً المجتمع الدولي إلى تقديم مساعدات لكردستان قبل بدء معركة تحرير مدينة الموصل من قبضة التنظيم المتشدد.
وأضاف البيان ان اللقاء حضره قوباد طالباني نائب رئيس الوزراء وعدد من المسؤولين في حكومة إقليم كردستان، وأعرب بلنكن عن سعادته وارتياحه لزيارة إقليم كردستان وابلغ رئيس الوزراء تحيات واحترام حكومة الولايات المتحدة لشعب وحكومة إقليم كردستان لاستقبالهم عددا كبيرا من النازحين واللاجئين الهاربين من بطش الإرهاب وتوفير الملاذ الامن والخدمات الضرورية لهم
ونقل البيان عن بلنكن مخاوفه من أن معركة تحرير الموصل من الممكن ان تؤدي إلى نزوح عدد أكبر من المواطنين لإقليم كردستان وشدد على ضرورة استمرار المساعدات الإنسانية للإقليم لاغاثة النازحين من قبل بلاده.
وأعلن مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في إقليم كردستان، فلاح مصطفى، ان الوفد الأمريكي عقد اجتماعا اخر مع رئيس إقليم كردستان، مسعود البارزاني، اكد خلاله على انه لن تتم عملية استعادة الموصل بدون مشاركة قوات البيشمركة، مشيراً إلى واشنطن لا تؤيد مشاركة الحشد الشعبي في المعركة، كما كانت معركة الموصل ومستقبل المدينة محوراً اساسياً في الاجتماع.
وقال مصطفى الذي شارك في الاجتماع، لشبكة رووداو الإعلامية، «أكدوا على انه لن تتم عملية استعادة الموصل بدون مشاركة قوات البيشمركة، وفي الوقت ذاته شدد السيد الرئيس على انه يجب وضع خطة سياسية لما بعد تحرير الموصل بالتزامن مع الخطة العسكرية».
وكشف عن توصل الجانبان إلى اتفاق، «على عقد اجتماع ثلاثي بين إقليم كردستان والولايات المتحدة والعراق، في الأسبوع المقبل لبحث التفاصيل، لكي يكون كل طرف على علم بواجباته ومسؤولياته».
وحول العلاقات بين أربيل وبغداد، نقل مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في إقليم كردستان، «عن نائب وزير الخارجية الأمريكي، تأكيده ان العبادي سعيد بمستوى العلاقات مع رئيس إقليم كردستان».
وكان الوفد الأمريكي زار بغداد والتقى فيها رئيس الحكومة حيدر العبادي ومسؤولين آخرين، وبحث خلال لقاءاته الاستعدادات النهائية لمعركة تحرير الموصل من تنظيم «الدولة» وترتيب الأوضاع في المحافظة بعد تحريرها وخاصة كيفية التعامل مع موجة النزوح المتوقعة من الموصل نحو الإقليم خلال المعركة، إضافة إلى سبل حلحلة العلاقة المتأزمة بين بغداد واربيل.

رابط مختصر