أعضاء في الكونغرس الأمريكي يتحركون لإنشاء محافظة عراقية مستقلة للمسيحيين

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 11 سبتمبر 2016 - 1:25 مساءً
أعضاء في الكونغرس الأمريكي يتحركون لإنشاء محافظة عراقية مستقلة للمسيحيين

قال أعضاء جمهوريون وديمقراطيون في الكونغرس الأميركي، إنهم سيطرحون مشروع قرار يدعو إلى إنشاء محافظة عراقية خاصة بالمسيحيين في هذا البلد على أن تكون أيضا منطقة آمنة للأقليات الدينية من غير المسلمين.

وأوضح المشرعون الأميركيون أن المشروع سبق وأن طرح عام 2014 ويتضمن إقامة محافظة جديدة تتمتع بحق تقرير المصير، في سهل محافظة نينوى.

وتزامن هذا الإعلان عن الرغبة الأميركية في دعم المحافظة المسيحية بالعراق بالتزامن مع انعقاد المؤتمر الثالث لمنظمة الدفاع عن المسيحيين في الولايات المتحدة تحت عنوان “بعد الإبادة الجماعية الحفاظ على مستقبل المسيحية في الشرق الأوسط”.

وقالت مصادر إعلامية عراقية إن المنظمة نجحت في الضغط على الكونغرس والإدارة الأميركيين لوصف ممارسات تنظيم الدولة الإسلامية ضد الإيزيديين والمسيحيين وغيرهم من الأقليات بـ”الإبادة الجماعية”.

وأضافت المصادر أن المنظمة جاءت الى الكونغرس الأميركي حاملة رسالة جديدة خلال هذا المؤتمر.

وقالت كريستين افينز المديرة التنفيذية لمنظمة الدفاع عن المسيحيين في مقابلة تلفزيونية “سنطرح مع أعضاء الكونغرس موضوع العمل مع العراقيين وحكومة إقليم كردستان لإنشاء منطقة آمنة في سهل نينوى”.

وبينت افينز أن “تلك المنطقة يمكن فيها للأقليات الدينية العودة وبناء وطن لهم تحت حماية الحكومات المحلية وبالتعاون مع المجتمع الدولي”.

وأكد النائب الجمهوري جيف فورتنبري من جهته أن “كل ما نفعله هو التأكيد على ما دعا إليه العراقيون عام 2014، وهو إقامة محافظة جديدة ضمن سهل نينوى”.

وأشار الى أن “هذه المنطقة تتمتع بحق تقرير المصير في إطار النظام العام للبلد”.

وقال فورتنبري “يجب تأمين الحماية لهذه المنطقة، ما من احد يعود الى مكان غير آمن”، مضيفا “نحن لا نقول لأحد ماذا يجب أن يفعل، لكننا نؤكد على ما اقترحه العراقيون، وهذا يزيد من فرص إنشاء هذه المنطقة”.

ومن جهته، قال النائب الديمقراطي براد شرمان إنه يدعم “القيام بالكثير من الأمور لحماية ضحايا الإبادة الجماعية في العراق وسوريا”، مشيرا الى أن “إنشاء منطقة آمنة في هذين البلدين مهم جدا ويجب دراسة كيفية إنشائه”.

ويثار ملف الاقليات في سهل نينوى عند كل حديث عما تعرضت له من ابادات على يد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، وأيضا عند تناول موضوع المرحلة التي ستعقب نهاية هذا التنظيم حيث تأتي مناطق هذه الاقليات خاصة في محافظة نينوى، ضمن الأراضي المتنازع عليها بين الحكومة المركزية واقليم كردستان.

رابط مختصر