برزاني: ينبغي الإتفاق على كيفية إدارة الموصل مستقبلاً قبل البدء بمعركة تحريرها

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 9 سبتمبر 2016 - 11:23 مساءً
برزاني: ينبغي الإتفاق على كيفية إدارة الموصل مستقبلاً قبل البدء بمعركة تحريرها

قال مسعود برزاني رئيس كردستان العراق الجمعة لصحيفة “لوموند” الفرنسية، إن لبغداد والسلطات الكردية خطة عسكرية لاستعادة الموصل من أيدي جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية، لكن يجب التوصل أولا إلى اتفاق حول الشق السياسي والإدارة المقبلة لثاني مدن العراق.

وقال برزاني “تم التوصل إلى اتفاق حول الشق العسكري، لكن لم يتم بعد التوصل إلى اتفاق سياسي. وفي ظل عدم وجود اتفاق سياسي لا معركة لاستعادة الموصل”.

وأوضح أن مثل هذا الاتفاق يجب أن يتناول الإدارة المقبلة للمدينة “وتمثيل كل الأقليات الاثنية والدينية وإمكانية حماية هذه الأقليات لمناطقها”.

وكانت مدينة الموصل ثاني مدن العراق سقطت بأيدي جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية في يونيو/حزيران 2014 وتأمل بغداد ودول التحالف الدولي المناهض للتنظيم المتطرف بقيادة أميركية باستعادتها بحلول نهاية العام.

وقال برزاني إن “البشمرغة (المقاتلون الأكراد) والقوات العراقية ستضطلع بالدور الأساسي في المعركة”، موضحا أن الأكراد “لا يعتزمون” دخول هذه المدينة الواقعة في شمال العراق التي كانت تعد مليوني نسمة قبل استيلاء تنظيم الدولة الاسلامية عليها، مضيفا “اذا دخلنا المدينة فلن نبقى فيها”.

واشار الى أنه من الطبيعي أن تشارك فصائل سنّية الى جانب القوات العراقية والبشمرغة في معركة تحرير الموصل أما بالنسبة للمليشيات الشيعية المنضوية تحت قوات الحشد الشعبي فإن مشاركتها يجب أن تكون بمواقفة السكان المحليين.

وأضاف “نحتاج إلى تنسيق جيّد بين السنّة والشيعة وإلا فإن نتائج هذه المعركة لن تكون حميدة”.

وفي يونيو/حزيران ارتكبت الميليشيات الشيعية تجاوزات وفظاعات لدى استعادة مدينة الفلوجة السنّية، أول مدينة سقطت بأيدي تنظيم الدولة الاسلامية في 2014 بحسب شهود ومنظمات غير حكومية.

وحذر برزاني من أن منطقة كردستان العراق ستبقى “خطا أحمر”، مؤكدا أنه “لن يبقى أحد فيها بعد الحرب سواء القوات الأميركية أو العراقية”.

كلمات دليلية
رابط مختصر