خاطف سابق لصحافي في سورية مدعوم اليوم من الاستخبارات الأميركية

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 4 سبتمبر 2016 - 11:27 صباحًا
خاطف سابق لصحافي في سورية مدعوم اليوم من الاستخبارات الأميركية

أكد مراسل صحيفة «تايمز» انثوني لويد الذي اعتقله مقاتلو المعارضة مع زميل له في 2014 أثناء تغطية النزاع في سورية اليوم (السبت) أن أحد خاطفيه بات ضمن فصيل مقاتل تدعمه القوات الأميركية.
ووفق رواية الصحيفة البريطانية أصيب لويد برصاصة في الساق في حين تعرض المصور جاك هيل للضرب المبرح. وأفرج عن الصحافيين بامر من قائد محلي لقوات المعارضة.
وفي مقال نشرته الصحيفة اليوم أوضح لويد أنه تعرف أخيراً إلى مطلق النار عليه في شريط فيديو يظهر مقاتلين من المعارضة «ينتمون جميعاً إلى فصيل تدعمه وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه)». وأضاف أن هذا الشخص «أطلق النار علي وسط حشد من المتفرجين، بعد أن تعرض لي بالضرب المبرح واتهمني بأنني جاسوس لوكالة الاستخبارات الأميركية. الآن على ما يبدو يعمل لحسابها».anthoni loweed
وتابع لويد أن «هؤلاء الرجال هم آخر حلفاء الغرب في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سورية» موضحاً انه سأل عبثاً الجيش الأميركي كيف «تمكن خاطف معروف من المرور عبر إجراءات التحقق الأميركية».
وشرع الجيش الأميركي مطلع 2015 في تنفيذ برنامج رصد له 500 مليون دولار لتدريب مقاتلين سوريين لمحاربة تنظيم «داعش». وتتعلق هذه الجهود اليوم خصوصاً بمقاتلي «قوات سورية الديموقراطية» الذين يحاربون حالياً في شمال سورية ويتلقون دعم القوات الخاصة الاميركية على الارض.
لكن مقاتلين آخرين ضمن الجيش السوري الحر تلقوا أيضاً الدعم في جنوب البلاد وفقاً للمعلومات القليلة التي كشف عنها «البنتاغون».

المصدر ـ الحياة اللندنية

رابط مختصر