الرئيسية / أخبار العراق / سُنة العراق يرفضون استبدال “السبهان” ويعدونها سابقة خطيرة

سُنة العراق يرفضون استبدال “السبهان” ويعدونها سابقة خطيرة

thamer alsabhanأعلن تحالف القوى العراقية (أكبر تحالف سني في البرلمان) أن طلب وزارة الخارجية العراقية من نظيرتها السعودية استبدال السفير ثامر السبهان “إساءة متعمدة للدور السعودي الإقليمي، وسابقة خطيرة لم تألفها الأعراف والتقاليد الدبلوماسية”، وجاءت استجابة لضغوط المليشيات المنفلتة.

جاء ذلك بعد طلب وزارة الخارجية العراقية، الأحد الماضي، من نظيرتها السعودية استبدال سفيرها لدى العراق ثامر السبهان، الذي رد قائلاً: إن “علاقة الرياض مع بغداد لن تتأثر بأشخاص”، وأكد أنه “يقدر الضغوط” التي تمارسها إيران على العراق.

وأكد التحالف في بيان، الثلاثاء، أن تلك الدعوات “جاءت استجابة لضغوط المليشيات المنفلتة التي طالما هددت الأمن العراقي والعربي، وبدفع من الأجندات الإقليمية التي لا يروق لها رؤية عراق وطني بعلاقات عربية معافاة”.

واعتبر أن “السياسات العراقية تنزلق مرة أخرى إلى محور الاختلاف مع الدول العربية بلا مبرر، رغم أنها مدت يدها للشعب العراقي، ووقفت معه، وما تزال في محنته الأمنية والإنسانية”، مؤكداً أنه “تفاجأ بقرار الحكومة العراقية بطلب تغيير السفير السعودي في بغداد”.

وتابع البيان أن “ازدواجية الدبلوماسية العراقية لم يعد ممكناً السكوت عنها، فهي من جهة تستقبل وفود المجاميع المسلحة كالحوثيين، وتغض النظر عن التدخل الإقليمي الفج في الشأن العراقي وتبرره، ومن جهة أخرى تسعى بدون أي مسوغ لتعكير علاقات العراق العربية وتأزيمها، في وقت نحن أحوج ما نكون فيه إلى الانفتاح على العالم الخارجي والابتعاد عن سياسة المحاور التي أضرت ببلدنا وجعلت العالم ينظر له على أن سيادته مشوبة بعيب التبعية”.

وأعرب التحالف عن “عدم قبوله بالقرار الصادر عن الخارجية العراقية”، مطالباً الحكومة بـ”التراجع عنه صوناً للمصالح المشتركة”، كما شدد على “ضرورة أن تكون مواقف من مثل هذا النوع مدروسة ومتخذة بتوافق الشركاء، لا أن ينفرد بها حزب أو فئة، وأن تكون نابعة من مصالحنا الوطنية لا استجابة للضغوط من أي طرف جاءت”.

من جهته، عدّ النائب عن ائتلاف الوطنية، حامد المطلك، قرار وزارة الخارجية “أمراً خاطئاً”، مؤكداً أن رسم السياسة الدبلوماسية يجب أن يكون على أساس المصالح المشتركة.

وقال المطلك، في مؤتمر صحفي عقده بمجلس النواب في وقت سابق: “إنني كعراقي عربي، أرى قرار وزارة الخارجية القاضي باستبدال السفير السعودي ثامر السبهان في البلاد أمراً خاطئاً”، مبيناً أن “السياسة الدبلوماسية يجب أن تكون على أساس المصالح المشتركة، وتفهم الآخر، وإزالة الخلافات”.

وأضاف: “إننا بأمس الحاجة إلى بناء علاقات حسن جوار ومصير مشترك مع الأشقاء العرب والدول الإسلامية المجاورة وكل العالم”.

وأعرب ائتلاف “متحدون للإصلاح” الذي يتزعمه رئيس البرلمان السابق أسامة النجيفي، عن عدم قناعته بموقف الخارجية حول طلبها إبعاد سفير المملكة العربية السعودية ثامر السبهان من بغداد واستبداله بآخر.

وقال في بيان له، الاثنين: إن “المبررات التي قدمتها الخارحية بشأن استبدال ثامر السبهان كانت واهية ولا ترقى لاتخاذ هذا القرار المتعسف والمفاجئ تجاه دولة جارة وشقيقة، لها ثقلها الإقليمي ودورها الإيجابي تجاه العراق، فإن العرف الدبلوماسي جرى على أن تكون مثل هذه الطلبات محصورة في الأقنية الرسمية والسرية، وما إعلان الطلب جهاراً إلا تعبير عن موقف غير ودي تجاه المملكة ومن دون مسوغات مقبولة”.

وعن زيارة وفد الحوثي لبغداد، قال الائتلاف: “ليس من قبيل المصادفة أن تستقبل الخارجية في اليوم التالي (لطلب استبدال السبهان) وفداً من جماعة الحوثيين اليمنية المسلحة في مسألة ما تزال موضع انقسام داخلي وفيها رسالة استفزاز تجاه الموقف العربي وتنم عن انجرار الحكومة نحو المحور الإيراني، وهو ما يسبب تصدعاً جديداً في الجبهة الداخلية، وقد كنا أحرى بالابتعاد عنه”.

ودعا الائتلاف حكومة العبادي إلى مراجعة قرارها فيما يتعلق بعلاقتها مع السعودية، وإلى توخي إبعاد العراق عن الاستقطابات الإقليمية حفاظاً على اللُّحمة الوطنية.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبدالمهدي يعلن اكمال اسماء مرشحي الوزارات المتبقية الخميس المقبل

اعلن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الثلاثاء، اكمال اسماء مرشحي الوزارات المتبقية في جلسة يوم ...

%d مدونون معجبون بهذه: