الكشف عن 72 مقبرة جماعية لضحايا «داعش» في العراق وسوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 31 أغسطس 2016 - 7:58 صباحًا
الكشف عن 72 مقبرة جماعية لضحايا «داعش» في العراق وسوريا

توقع قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط الجنرال جو فوتيل ان تتمكن القوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي من استعادة مدينة الموصل شمالي العراق من تنظيم «داعش» بنهاية العام الحالي، غير انه وصف المعركة المرتقبة بالشاقة والصعبة، وفيما كشفت مصادر اعلامية عن العثور على 72 مقبرة جماعية في المناطق التي تم تحريرها من قبضة التنظيم الإرهابي، قتل في هجومين انتحاريين 20 من أفراد القوات الأمنية وأصيب 16 في منطقة الرطبة.. بالتزامن أعلن مجلس قضاء الخالدية عن تشكيل أول مجلس لمقاتلي عشائر الأنبار يضم 5000 مقاتل.

وقال قائد القيادة الأميركية الوسطى ان «هدف رئيس الوزراء تحقيق ذلك بنهاية العام واتوقع اننا سنتمكن من تحقيق الهدف اذا كان ذلك ما يريده». ووصف التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمكافحة التنظيم الإرهابي في العراق وسوريا خلال العامين الماضيين، المعركة المقبلة لاستعادة الموصل بأنها ستكون حاسمة ضد «داعش» في العراق. وقال فوتيل ان القتال لاستعادة الموصل سيكون «صعباً وشاقاً». إلى ذلك أعلن مجلس قضاء الخالدية بمحافظة الأنبار، أمس، عن تشكيل أول مجلس لمقاتلي عشائر الأنبار يضم 5000 مقاتل من جميع عشائر المحافظة، وفيما عد أن الهدف من تشكيله هو توحيد الخطاب والصف ضد التنظيم الإرهابي، أكد عدم انتماء المجلس الى أية جهة سياسية.

هجوم

وفي السياق قالت مصادر أمنية عراقية بمحافظة الأنبار إن عشرين من أفراد القوات الأمنية قتلوا وأصيب 16 في هجومين «انتحاريين» لتنظيم داعش. وأضافت المصادر أن الهجومين نفذا بسيارتين ملغمتين، واستهدفا موقعاً للقوات الأمنية في منطقة الصكار شرقي الرطبة، وأسفرا عن أضرار بعدد من العربات العسكرية.

من ناحيتها ذكرت وكالة «أسوشيتد برس» حصولها على معلومات توثق وتحدد إحداثيات 72 مقبرة جماعية تركها تنظيم «داعش» في العراق وسوريا، تحتوي على ما بين 5200 و15 ألف جثة. وأكدت الوكالة أن هذه المقابر التي تم تحديد مواقعها عن طريق تحقيقات ميدانية ودراسة صور ومقابلات مع ناجين، ليست إلا جزءاً قليلاً من الآثار التي تركها وراءه التنظيم الإرهابي.

حرائق

وفي سياق ذي صلة اندلعت حرائق كبيرة في حقول نفط منطقة القيارة وقال ناطق باسم وزارة النفط العراقية إن العراق لا يتوقع استئناف الإنتاج من حقول منطقة القيارة بشمالي البلاد قبل استعادة مدينة الموصل من تنظيم داعش. وكان الحقلان الرئيسيان في المنطقة وهما القيارة ونجمة ينتجان ما يصل إلى 30 ألف برميل يومياً من الخام الثقيل قبل أن تقع تحت سيطرة المتطرّفين قبل عامين. وتوجد بالمنطقة أيضاً مصفاة صغيرة لمعالجة بعض النفط الخام.

رابط مختصر