داعش تستولي على أسلحة أميركية حساسة خلال معارك في أفغانستان

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 أغسطس 2016 - 11:46 صباحًا
داعش تستولي على أسلحة أميركية حساسة خلال معارك في أفغانستان

قال مسؤول عسكري أميركي الثلاثاء إن جنودا أميركيين يساعدون القوات الأفغانية في التصدي لتنظيم داعش المتشدد أجبروا على ترك معدات وأسلحة حساسة عندما تعرض موقعهم لإطلاق نار.

ونشر مقاتلو التنظيم مؤخرا صورا لقاذف صواريخ وقنابل وذخيرة وبطاقات هوية وجهاز اتصال لاسلكي مشفر ضمن معدات أخرى قالوا إنهم استولوا عليها.

وقال الجنرال تشارلز كليفلاند المتحدث باسم الجيش الأميركي إن خسارة العتاد وقعت خلال قتال في إقليم ننكرهار بشرق البلاد في يوليو/تموز أصيب فيه خمسة جنود أميركيين على الأقل لكنه نفى اجتياح أي مواقع أميركية.

وأضاف “تمكنا من تحديد أن بطاقات الهوية ومعظم المعدات المصورة فقدت خلال عمليات في الآونة الأخيرة في جنوب ننكرهار”.

وقال كليفلاند إن الجنود كانوا أنشأوا في ذلك الوقت موقعا للتعامل مع الضحايا وهي خطوة روتينية في أي عملية، مضيفا أنه في لحظة ما تعرض الموقع “لنيران العدو” واضطر الجنود للانتقال إلى موقع أكثر أمانا.

وقال “أثناء نقل نقطة استقبال الضحايا إلى موقع آمن تركت بعض المعدات. وبرغم الطبيعة الحساسة لبعض المعدات قال كليفلاند إنه لا يتوقع أن يكون هناك “أي تأثير ملموس على العمليات” جراء فقد العتاد.

وتابع “لأسباب مفهومة لم يتم تعريض حياة الجنود للخطر لاسترداد المعدات.”

وقال قادة عسكريون أميركيون في ذلك الحين إن خمسة جنود أصيبوا بنيران أسلحة خفيفة وشظايا أثناء القتال الذي دار على مدى يومي 24 و25 يوليو/تموز.

وقامت القوات والطائرات الأميركية بدور أكبر في العمليات الأخيرة ضد تنظيم داعش بعدما سمح الرئيس الأميركي باراك أوباما بزيادة الدعم العسكري للحكومة الأفغانية.

رابط مختصر