القضاء البحريني يرجئ محاكمة عيسى قاسم إلى أغسطس لتغيبه عن الحضور

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 28 يوليو 2016 - 12:43 صباحًا
القضاء البحريني يرجئ محاكمة عيسى قاسم إلى أغسطس لتغيبه عن الحضور

أرجأت محكمة بحرينية الاربعاء جلسة محاكمة رجل الدين الشيعي عيسى قاسم واثنين آخرين في القضية المتعلقة بجمع تبرعات دون ترخيص وغسل أموال.

وقال بيان للنيابة العامة إن قاسم ومتهمين اثنين آخرين في نفس القضية “تغيبوا عن الحضور رغم إعلامهم بأمر الإحالة وموعد الجلسة.” وقد تم تأجيل الجلسة إلى 14 أغسطس/آب.

وبدأت الأربعاء محاكمة عيسى قاسم الذي يواجه الطرد من البلاد بعد أن أسقطت عنه السلطات الجنسية البحرينية في يونيو/حزيران لاتهامه بالتحريض على العنف وبأن له صلات بقوى أجنبية، لكنه نفى ذلك وزعم أن الاتهامات جزء من حملة قمع سياسي تستهدف الأغلبية الشيعية لمنعها من المطالبة بإصلاحات سياسية.

وتدور القضية حول جمع أموال في إطار ما يسمى بفريضة “الخُمس” الواجبة عند المسلمين الشيعة.

وتفجرت القضية بعد أن توصل محققون إلى وجود أكثر من عشرة ملايين دولار في حساب مصرفي لقاسم.

وذكر بيان النيابة أن القضية تتعلق بما أسند إلى المتهمين “لما ثبت لدى النيابة من ارتكابهم جريمتي جمع أموال بغير ترخيص وغسل الأموال بإجراء عمليات على تلك الأرصدة لإخفاء مصدرها ولإضفاء المشروعية عليها على خلاف الحقيقة.”

وأضاف البيان أن حيازات أخرى كانت في صورة عقارات.

وقال قاسم ورجال دين كبار آخرون إن الأموال جزء من فريضة الخُمس عند الشيعة التي تسمح لكبار رجال الدين بجمع أموال وإنفاقها في مصلحة المسلمين.

واتخذت السلطات البحرينية سلسلة من الإجراءات الأمنية والقانونية من بينها حل جمعية الوفاق الشيعية وذلك ضمن جهود التصدي لمحاولات زعزعة أمنها واستقرارها وقطع الطريق على الفتنة الطائفية.

و يأتي تأجيل محاكمة عيسى قاسم الى أغسطس/اب بعد يوةم واحد من اعلان النيابة العامة في البحرين أن عشرات الأشخاص سيمثلون أمام محكمة في نفس الشهر بتهم تشكيل “جماعة إرهابية” والتجسس والهجوم المسلح على ضباط شرطة.

وتتعلق القضية بحسب السلطات البحرينية بقيام الحرس الثوري الإيراني بمساعدة هاربين من المملكة في تأسيس جماعة شيعية متشددة تسمى ‘كتائب ذو الفقار’ بهدف زعزعة استقرار البلاد.

وتصدت البحرين في 2011 لفتنة طائفية غذتها ايران حيث شهدت أعمال شغب قام بها مواطنوها من الشيعية، لكن المنامة تعرضت منذ ذلك الحين الى سلسلة هجمات بقنابل أودت بحياة نحو 20 ضابطا بالشرطة، بحسب الحكومة البحرينية.

كلمات دليلية
رابط مختصر