داعش يتبناه … تفاصيل جديدة عن الهجوم الإرهابي على الكنيسة الفرنسية

france attackأجرى مدعي عام الجمهورية الفرنسية فرنسوا مولان، مساء اليوم الثلاثاء، مؤتمرا صحافيا تحدث فيه عن التحقيق الجاري والمعلومات التي توصلت اليها الشرطة بشأن العملية الإرهابية التي أدت لمقتل قس وإصابة شخص آخر بجروح خطرة في هجوم مؤيدي “داعش” على كنيسة شمال البلاد.

باريس — سبوتنيك.

وبدأ المدعي العام كلمته معزيا عائلة الضحية ومن ثم أثنى على عمل الشرطة ووحدات التدخل الخاصة “التي كانت سريعة بتدخلها”.

وقال مولان، إن تنظيم “داعش” الإرهابي [المحظور في روسيا وعدد من الدول] أصبح يضرب في كل زمان ومكان من أجل نشر الرعب كما تكلم عن التهديد الذي يحدق بفرنسا حيث اعتبر بأن “بعض الأشخاص المتطرفين يحاولون تقليد أعمال “داعش” والانصياع لأوامره، فيما يحاول البعض الآخر الذهاب لسوريا ومن يفشل منهم يحاول تنفيذ اعتداءات إرهابية”.

وأضاف مولان، أن وحدات التدخل الخاصة حاولت التفاوض مع الإرهابيين قبل قتلهما مضيفا أن “أحد الإرهابيين كان يحمل ثلاثة سكاكين وعبوة ناسفة مزيفة والآخر كان يحمل حقيبة فيها عبوة ناسفة مزيفة أيضاً”.
وتابع قائلا، إن “الإرهابيين هاجما وحدة التدخل الخاصة وهما يصرخان “الله أكبر” قبل أن يتم قتلهما”.

ثم تحدث عن هوية المهاجم الأول وقال: “تم التعرف على أحد الإرهابيين وهو المدعو عادل كرميش مواليد عام 1997”. وتابع: “عادل كرميش كان مرصودا من قبل الشرطة ولقد حاول الذهاب لسوريا مرتين عبر تركيا قبل أن تلقي السلطات التركية القبض عليه وترسله لسويسرا ومن ثم فرنسا شهر أيار/مايو عام 2015 وهو منذ ذلك الحين يخضع للإقامة الجبرية في منزله”.

وأعلن مولان، أن “الإرهابي الثاني لم يتم التعرف على هويته حتى الآن والشرطة تقوم بعملها لمعرفته”.

وأضاف، “ألقينا القبض صباح اليوم الثلاثاء على قاصر من مواليد عام 1999، وُلد في الجزائر. هذا القاصر هو أخ لأحد الأشخاص الملاحقين من قبل العدالة والذي كان ذهب لسوريا والعراق من قبل”.

يذكر، أن شخصين مسلحين بسكاكين هاجما صباح اليوم الثلاثاء كنيسة بمدينة سانت اتيين دو روفريه بضواحي روان شمال فرنسا، حيث احتجز المسلحان 5 أشخاص كرهائن. وبعد عملية أمنية في الكنيسة وتصفية المسلحين، تم العثور على جثة قس. وقد أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي [المحظور في روسيا وعدد من الدول] مسؤوليته عن الهجوم.

هذا و أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف كنيسة بمنطقة نورماندي شمالي فرنسا.

وقال التنظيم الإرهابي في بيان نشرته وسائل إعلام إن منفذي الهجوم جنديان يتبعان للتنظيم المتشدد.

ونقلت وسائل إعلام عن التظيم الإرهابي قوله إن عنصريه نفذا العملية استجابة لـ “نداءات استهداف دول التحالف الصليبي”.

وكان مسلحان قد هاجما كنيسة بمنطقة نورماندي شمالي فرنسا واحتجزا عددا من الرهائن، وذبحا أحد رهبان الكنيسة وجرحا أخرى بإصابات بالغة، قبل أن تتمكن الشرطة من القضاء عليهما.

25total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: