العبادي يشدد على أن المواجهة السياسية مع داعش أعقد من العسكرية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 9 يوليو 2016 - 4:23 مساءً
العبادي يشدد على أن المواجهة السياسية مع داعش أعقد من العسكرية

قال رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة في العراق حيدر العبادي “ان الاعتداء الاجرامي الذي تعرض له مرقد السيد محمد في مدينة بلد في محافظة صلاح الدين إنما يشكل حلقة في سلسلة الاستهداف الإرهابي الذي يتعرض له العراق” في اشارة الى هجوم انتحاري نفذه ثلاثة انتحاريين لتنظيم داعش تعرض له مرقد السيد محمد بن الامام علي الهادي احد ائمة الشيعة الاثني عشر في قضاء بلد (85 كلم شمال بغداد) ويتبع محافظة صلاح الدين موضحة ان 35 مواطنا قتلوا وأصيب 60 آخرون.

وأكد العبادي “ان العدو الإرهابي” المتمثل بداعش يحاول التعويض عن الهزيمة القاسية التي لحقت به في الفلوجة وإحساسه بقرب نهايته على ارض العراق حيث يعتبر الاعتداء الجديد ضد مرقد السيد محمد استكمالا لجريمة العصر التي ارتكبها في منطقة الكرادة وسط بغداد ومحاولاته زرع الفتنة الطائفية بين أبناء العراق من خلال العودة الى استهداف المراقد الدينية والزائرين الأبرياء من المواطنين، كما قال في كلمة موجهة الى العراقيين الليلة الماضية وتابعتها “إيلاف”.

ودعا الشعب العراقي والقوى السياسية الى “تفويت الفرصة على أعداء العراق من خلال تعزيز الوحدة الداخلية ورص الصفوف للوصول بالعراق الى بر الأمان والتخلص من جرثومة داعش الإرهابية” .

وشدد العبادي على ضرورة ترافق المواجهة الأمنية والعسكرية مع داعش مع مواجهة سياسية تضع حدا للمواقف التي تصدر عن بعض الأطراف والتي تسمح لداعش والداعمين له من التسلل مستغلين مواقف البعض التي لا تساعد سوى على تشجيع الارهاب واضعاف المؤسسات الأمنية والعسكرية والسياسية من دون تسمية تلك الاطراف.

وأكد ان “الاعتداء الإرهابي لداعش على مرقد السيد محمد في مدينة بلد هدف الى خلق حالة من الاضطراب الداخلي والامني وتوفير مادة لبعض المؤيدين له في الداخل خاصة في الشارع السياسي للاستمرار في مخطط استهداف الدولة ومؤسساتها في إطار مخطط لا يخفى على احد”.

وشدد القائد العام للقوات المسلحة على ان هذا الاعتداء يزيد الحكومة اصرارًا على استكمال حهودها للقضاء على هذا التنظيم الإرهابي وبتر جذوره من كل العراق .. مؤكدا ان حكومته ستواصل جهودها الحثيثة لاستكمال الاستعدادات للمعركة الفاصلة في مدينة الموصل الى جانب استمرارها في معركتها الجادة ضد المرجفين في الداخل الذين يخدمون أهداف داعش عن قصد او غير قصد.

واضاف “ان النصر الذي تحقق على عصابة داعش الارهابية استنزف كل طاقاتها وان الهزيمة الشاملة ستلحق بها قريبا وسنرفع العلم العراقي في نينوى كما رفعناه في الفلوجة وان العراق سيقضي على داعش الارهابي ليس في العراق حسب بل ان هذا النصر سيقضي عليه في العالم كله”.

واشار العبادي الى ان المعركة السياسية قد تكون اكثر تعقيدا من المعركة العسكرية نظرا للجهود التي تبذلها بعض الأطراف المتضررة من عملية الإصلاح التي تعتبر الوجه الاخر للمعركة العسكرية.

وكان العبادي قد اصدر امس بعد ساعات من تفجير مرقد السيد محمد أمرا بإعفاء قائد عمليات بغداد الفريق الركن عبد الامير الشمري ومسؤولي الامن والاستخبارات في بغداد من مناصبهم وذلك بعد ايام قليلة ايضا من تفجير ضرب فجر الاحد الماضي حي الكرادة وسط بغداد وأدى الى مقتل 292 مدنيا واصابة 225 آخرين وأدى الى تصاعد الغضب الشعبي ضد المسؤولين الامنيين نتيجة عجزهم عن حفظ الامن واعتدى متظاهرون في المنطقة على العبادي لدى تفقده آثار التفجير برميه بالحجارة والقناني الفارغة قال بعدها انه يتفهم مشاعر الغضب لدى المواطنين.

كلمات دليلية
رابط مختصر