إشتباكات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين جنوب إيران

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 8 يوليو 2016 - 4:53 مساءً
إشتباكات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين جنوب إيران

تجددت المواجهات بين الشرطة الإيرانية ومتظاهرين من العرب والفرس مساء الخميس في قضاء عسلوية التابع لمدينة بوشهر ذات الأغلبية السنية والتي تضم أضخم منشآت الغاز في جنوب إيران، بعد مقتل شاب عربي برصاص الأمن إثر تلاسن بينه وبين خفر السواحل في الميناء عندما كان في طريق عودته من سفينة صيد للأسماك.

وذكر مصادر تابعة للمعارضة الإيرانية، أن المواجهات التي استخدم خلالها المتظاهرون الحجارة اندلعت أثناء محاولة الشرطة اعتقال متظاهرين شاركوا بحرق سيارة لقوات الأمن.

وأدت المواجهات حسب ذات المصادر إلى إصابة أربعة من المتظاهرين، فيما قالت وكالة محلية إن الجرحى خمسة بعضهم أصابته خطرة.

وكان متظاهرون غاضبون قد أحرقوا سيارة لدورية الشرطة الإيرانية بقضاء عسلوية بعد قيام قوات الشرطة بقتل الشاب خليل باقري. وأسفر حرق السيارة عن إصابة ضابط برتبة عقيد وعنصر آخر من الشرطة.

وقالت وكالة “شبستان” الإيرانية، إن جدالا وخلافا حدث بين أحد عناصر الشرطة والشاب خليل باقري الذي توجه إلى مركز الشرطة لاستعادة قاربه الذي صادرته قوات الأمن في ميناء عسلوية.

وذكرت الوكالة أن الشرطي أطلق النار على الشاب خليل باقري وارداه قتيلا بعد أن حدث بينهما شجار تخلله إطلاق الشتائم المتبادلة.

وأكد مدير قوى الأمن في مدينة بوشهر اللواء عباس زاده، أن الشاب خليل باقري كان ينشط في عمليات تهريب.

ويطالب المحتجون بإقالة المسؤولين الأمنيين في المدينة ومحاكمة المسؤولين عن الحادث، ووضع حد لتجاوزات الجهات الأمنية.

وانطلقت أحداث عسلوية عقب توجيه 18 نائبا في البرلمان الإيراني إنذارا إلى وزير الداخلية بسبب سو التعامل والانتهاكات المتتالية التي تتم في حق أهالي السنة في المنطقة كان ىخرها منعهم من أداء صلاة العيد في طهران.

وأفادت مصادر إعلامية محلية أن السلطات أعلنت حالة الطوارئ واستدعت وجهاء المنطقة وشيوخها إلى اجتماع مشترك مع المسؤولين للسيطرة على الأوضاع الأمنية.

ويعد قضاء عسلويه العاصمة الاقتصادية في إيران ويقطنه أغلبية عربية، إلا أن سكانه يواجهون نقصا في الخدمات العامة.

وشهد ميناء عسلوية إضرابات عمالية واسعة العام الماضي احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية والتأخر في دفع الرواتب، كما يواجه أهل المنطقة مضايقات كبير من طرف السلطات المحلية بسبب انتمائهم العرقي والمذهبي فضلا عن الرقابة الأمنية المشددة.

وتجدر الإشارة إلى أن ميناء منطقة عسلوية من أهم المراكز الاقتصادية، حيث يستقر فيها أكبر منشآت لتصدير الغاز في إيران، بسبب القرب من حقل غاز الشمال المشترك بين إيران وقطر في الخليج العربي.

رابط مختصر