اخوان الاردن يقررون المشاركة بانتخاباتها البرلمانية خلف واجهة حزب جبهة العمل الإسلامي

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 12 يونيو 2016 - 12:01 مساءً
اخوان الاردن يقررون المشاركة بانتخاباتها البرلمانية خلف واجهة حزب جبهة العمل الإسلامي

ho,hk 

أعلن محمد الزيودي الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن السبت إن الحزب سيشارك في الانتخابات البرلمانية المقبلة المقررة في 20 سبتمبر/أيلول بعد أن قاطع معظم الدورات الانتخابية السابقة.

وياتي قرار الجماعة/الحزب وسط أزمة قانونية مع الحكومة الأردنية وفي ظل تراجع شعبية الاخوان في المملكة وفي المنطقة ككل.

وكانت “جماعة الإخوان” في الأردن قاطعت آخر ثلاثة انتخابات برلمانية وبررت مقاطعتها لآخر دورة انتخابات منها والتي جرت في يناير/كانون الثاني 2013، بما اعتبرته وقتها “عدم وجود ارادة حقيقية للاصلاح في المملكة” لكن يبدو أن المجموعة التي انشقت عنها وأسست “جمعية الإخوان” ترغب في سلك نهج آخر مع السلطات في الأردن.

وأعلنت “الجمعية” في ابريل/نيسان مشاركتها في انتخابات البرلمان.

وقال الزيودي أن القرار جاء خلال اجتماع عقده مجلس شورى الحزب في مقر الحزب الرئيسي بالعاصمة عمان بعد استفتاء جرى في قواعده المنتشرة في محافظات المملكة ووافق خلاله 80% على المشاركة.

وأوضح الزيودي “قمنا بتوزيع استمارات على فروعنا في محافظات الأردن وعددها 34 وكان هناك توجه بالمشاركة رغم أن هناك تخوف من بعض المحطات الانتخابية لكن الأخوة أخذوا المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار”.

وتابع الزيودي “سيتم عند الساعة الثانية من ظهر يوم الغد (الأحد) بالتوقيت المحلي (11:00 تغ) عقد مؤتمر صحفي في مقر الحزب للحديث مطولاً عن تفاصيل المشاركة.

وقاطع الإخوان معظم عمليات الاقتراع البرلماني في الدورات السابقة.

وكان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أصدر الأربعاء قراراً ملكياً يقضي بإجراء الانتخابات النيابية في البلاد. وبعيد القرار الملكي قرر مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب اعتبار يوم الثلاثاء 20 سبتمبر/ 2016 يوما للاقتراع والفرز في كافة الدوائر الانتخابية في المملكة.

وحل الملك عبد الله الثاني مجلس النواب (الغرفة الثانية للبرلمان) نهاية مايو/أيار الماضي وبناء على ذلك أقال حكومة عبد الله النسور كاستحقاق دستوري وكلف هاني الملقي بتشكيل حكومة جديدة.

وتجرى انتخابات البرلمان هذا العام وفق قانون جديد للانتخاب أعلن عنه رئيس الحكومة الأردنية المستقيلة النسور نهاية أغسطس/آب العام الماضي ليحل محل قانون الصوت الواحد.

وبموجب القانون الجديد يتقلص عدد أعضاء البرلمان إلى 130 بدلاً من 150 وأصبح بإمكان الناخب الإدلاء بأصوات مساوية لعدد المقاعد المخصصة لكل دائرة انتخابية.

وتأتي الانتخابات المقبلة في ظل أزمة بين جماعة الإخوان المسلمين في الأردن والحكومة التي أغلقت مؤخرا بعض مقرات الجماعة كونها تعمل من دون ترخيص.

إلى ذلك، أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن (الجماعة الأم) تشكيل لجنة مؤقتة لإدارة شؤونها بقيادة عبد الحميد الذنيبات خلفاً لقيادتها السابقة.

وذكر بيان للجماعة صدر مساء السبت انها تعلن عن تشكيل اللجنة المؤقتة لإدارة الجماعة برئاسة النائب السابق المهندس عبد الحميد إبراهيم الذنيبات وعزام الهنيدي نائباً وبادي الرفايعة أميناً للسر وعضوية شاكر الخوالدة ومحمد الشحاحدة وزياد الميتاني ورامي ملحم وعارف حمدان ومعاذ الخوالدة.

ومنذ مارس/آذار 2015 تشهد جماعة الإخوان المسلمين في الأردن خلافات مع أعضاء قياديين سابقين فيها وعلى إثرها قام هؤلاء الأعضاء بتأسيس جمعية جديدة باسم جمعية الإخوان المسلمين.

وحصل القائمون على الجمعية على ترخيص رسمي من السلطات الأردنية معتبرين أن هذه الخطوة تصويب للوضع القانوني لجماعة الإخوان في الأردن وبموجبه أُلغيت تبعية جماعة الإخوان في الأردن للجماعة الأم في مصر.

واعتبرت قيادة جماعة الإخوان في الأردن عبر عدة بيانات خطوة تأسيس جمعية الإخوان “انقلابا على شرعية الجماعة وقيادتها المنتخبة وفق اللوائح الشورية داخلها”.

رابط مختصر