الرئيسية / أخبار العراق / أنباء عن اصابة البغدادي في غارة جوية للتحالف

أنباء عن اصابة البغدادي في غارة جوية للتحالف

abo baker albaghdadi

قال مسؤولون أميركيون وعراقيون يحاربون تنظيم الدولة الإسلامية الجمعة إنهم لا يستطيعون تأكيد تقرير بثته قناة تلفزيونية عراقية بأن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي أصيب في ضربات جوية بشمال العراق.

وقال الكولونيل كريس جارفر وهو متحدث باسم التحالف في رسالة بالبريد الإلكتروني إنه شاهد التقارير لكنه “ليس لديه ما يؤكده في الوقت الراهن.”

وقال مسؤولو أمن أكراد وعرب في شمال العراق أيضا إنهم لا يستطيعون تأكيد التقرير.

وكانتلفزيون السومرية قد نقل عن مصادر محلية في محافظة نينوى في العراق قولها إن البغدادي وزعماء آخرين أصيبوا الخميس في ضربة للتحالف على أحد مقرات قيادة التنظيم قرب الحدود السورية.

وللقناة صلات جيدة بساسة شيعة وبالقوات العراقية التي تخوض المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية. وسبق أن نشرت عدة تقارير عن أن البغدادي واسمه الحقيقي إبراهيم السامرائي قتل أو أصيب بعد أن أعلن نفسه خليفة للمسلمين قبل عامين.

ويتعرض التنظيم المتشدد لضغوط متزايدة في العراق وسوريا وانكمشت مساحة الأراضي التي كان يسيطر عليها بشكل كبير منذ عام 2014 الأمر الذي قلص إمكانية تنقل زعماء التنظيم أو وصولهم لملاجئ آمنة.

وأعلنت الولايات المتحدة هذا العام تكثيف الحرب على الدولة الإسلامية بمزيد من الضربات الجوية وإرسال المزيد من الجنود الأميركيين على الأرض لتقديم المشورة ومساعدة القوات الحليفة.

وشن التحالف بقيادة الولايات المتحدة ضربات جوية منتظمة من أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق في عمليات تهدف إلى قتل واعتقال زعماء التنظيم.

وقال مسؤول من المخابرات الكردية ومسؤول عربي من منطقة باعج غربي الموصل إن التحالف بقيادة الولايات المتحدة نفذ غارة هناك في وقت سابق هذا الأسبوع. ولم يؤكد التحالف هذه الغارة.

وتتمركز قوات البشمركة الكردية في منطقة حول شمالي وشرقي الموصل بينما يحاول الجيش العراقي السيطرة على الفلوجة معقل التنظيم قرب بغداد.

ويحشد الجيش العراقي دبابات وجنود جنوب الموصل استعدادا لهجوم مخطط له في وقت لاحق هذا العام لاستعادة أكبر مدينة تحت سيطرة المتشددين.

وفي سوريا تحاول قوات الحكومة السورية بدعم من روسيا وإيران وقوات المعارضة السورية والكردية بدعم من الولايات المتحدة كل على حدة التقدم صوب الرقة معقل التنظيم في سوريا.

يأتي ذلك بالتزامن مع أنباء عن سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على الطريق الرئيسي شمال بيجي، بعد مواجهات استمرت ليومين متتاليين، مع مليشيات الحشد الشعبي التي انسحبت مع تقدم مسلحي التنظيم.

وتواصلت الاشتباكات بين عناصر التنظيم وقوات الشرطة المحلية حتى ظهر الجمعة، وأسفرت حتى الآن عن تدمير نحو 10 ثكنات للمليشيات في منطقة الأسمدة، فضلا عن إعطاب راجمتي صواريخ تابعتين لفيلق “بدر” الموالي لإيران.

وأوضح العضو في مجلس محافظة صلاح الدين أن “اثنين من ألوية الفرقة السادسة عشرة في الجيش العراقي تحركت باتجاه بيجي لتدارك الموقف مع فوجين مدرعين من الفرقة التاسعة في محاولة لاسترداد السيطرة على الطريق الرئيسي الذي يصل إلى جبال مكحول شمال العراق”.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

#أوقفوا_التدخل_الإيراني.. العراقيون يكسرون حاجز الصمت

بغداد- الخليج أونلاين (خاص) أظهر تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، في 15 سبتمبر الماضي، مدى تغلغل ...

%d مدونون معجبون بهذه: