مصير البغدادي إلى الواجهة.. مجددا

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 10 يونيو 2016 - 4:37 مساءً
مصير البغدادي إلى الواجهة.. مجددا

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
عاد مصير زعيم تنظيم داعش المتشدد، أبوبكر البغدادي، مجددا إلى دائرة الضوء، عقب إعلان تلفزيون عراقي عن إصابته في غارة للتحالف الدولي، الذي سارع، في المقابل، إلى الرد بالقول إنه غير قادر على تأكيد ذلك.
ورد التحالف جاء بعد يوم على نقل قناة “السومرية” معلومات عن مصادر محلية في محافظة نينوى، تشير إلى أن البغدادي وزعماء آخرين أُصيبوا، الخميس، في ضربة استهدفت أحد مقرات قيادة التنظيم قرب الحدود السورية.

إلا أن الرد الصادر عن المتحدث باسم التحالف، كريس غارفر، الذي ذكر فيه أنه “ليس لديه ما يؤكد” إصابة البغدادي “في الوقت الراهن”، لم يحسم مصير الزعيم المتشدد، الذي كان في أكثر من مناسبة محط تساؤلات.

وفي أبريل 2015، كانت صحيفة “غارديان” البريطانية ذكرت أن زعيم داعش أصيب بجروح خطيرة في غارة جوية للتحالف الذي تقوده واشنطن، في منطقة البعاج بمحافظة نينوى، أيضا على مقربة من الحدود السورية.

وعلى غرار بيان التحالف الأخير غير الحاسم، أشار متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية وقتها إلى أن هذه المعلومات الصحفية غير مؤكدة، قبل أن يلمح إلى أن زعيم داعش “لم يكن هدفا” للغارات، التي جرت في 18 مارس.

وقبل ذلك بعام، كانت تقارير إعلامية تحدثت أيضا عن إصابة أبوبكر البغدادي، الذي ظهر للمرة الأولى زعيما لداعش في لقطات مصورة، وهو يلقي خطبة الجمعة في مسجد بمدينة الموصل العراقية في يوليو 2014.

ويبدو أن مصير البغدادي سيبقى مثار تساؤل وغموض، كظهوره المفاجئ وتزعمه أحد أكثر التنظيمات المتشددة إثارة للجدل على خلفية صعودها المباغت وسيطرتها بسهولة على أراض واسعة بالعراق وسوريا.

رابط مختصر