عمار الحكيم : الاعتداء على مقرات المجاهدين خطوات ليست من الاصلاح في شئ وتؤدي الى الافساد

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:52 صباحًا
عمار الحكيم : الاعتداء على مقرات المجاهدين خطوات ليست من الاصلاح في شئ وتؤدي الى الافساد

راى السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي ، ان تكسير مقرات المجاهدين واتهام المخلصين بالسرقة بانها خطوات تؤدي للفساد لا للاصلاح ، داعيا الى اتخاذ اساليب ووسائل اصلاحية لتحقيق الاصلاح .
سماحته خلال الامسية الرمضانية الثالثة بمكتبه الخميس ٩-٦-٢٠١٦ وصف لجوء البعض الى تكسير مقرات المجاهدين بالمنطق الغريب، متسائلا هل يمكن للاصلاح ان يتحقق بوسائل غير اصلاحية ومنذ متى كان الهتك والتشهير والاساءة الى المؤمنيين واتهام جميع المخلصين بالسرقة منهجا للاصلاح؟! ، واصفا هذه الاحدا بالافساد لا بالاصلاح.
سماحته بين رفضه للمنطق الميكافيلي {الغاية تبرر الوسيلة}، مشددا على ضرورة ان تكون الوسائل من جنس الغايات بمعنى ان تكون الوسائل شريفة وقيمة ، مبينا ان هذا هو منهج منن ينتمي الى الله ورسوله وللاسلام، معربا عن رفضه لسياسه التعميم السلبي واتهام الجميع بالسرقة ،مشيرا الى ان هذا الاسلوب يتنافى مع النهج الاسلامي فالاسلام يدعو للتمحيص فهناك السارق والنزهيه ومن الظلم المساواة بينهما.
وعن الحشد الشعبي حث سماحته المؤمنين على دعم الحشد الشعبي بكل شيء سواء بالمواد الغذائية او بالكلمة الطيبة، مؤكدا على العلنية في الدعم كي تكون نصرة واعتزاز بالمجاهدين وتحفيز للاخرين للمشاركة في الدعم، داعيا الى زيارة عوائل الشهداء وتفقدهم امام الناس ليلتفت الناس عليهم ، مشددا على الالتفات لعوائل المجاهدين في سوح القتال بتخفيف العبء عنها ومساعدتها في قضاءحاجاتها.

رابط مختصر