أوكرانيا تعتقل فرنسيا “خطط لهجمات خلال كأس أمم أوروبا 2016”

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 7 يونيو 2016 - 1:04 مساءً
أوكرانيا تعتقل فرنسيا “خطط لهجمات خلال كأس أمم أوروبا 2016”

قال الأمن الأوكراني إنه اعتقل الشهر الماضي فرنسيا بحوزته كمية كبيرة من الأسلحة بتهمة التخطيط لهجمات في كأس أمم أوروبا 2016.
وذكرت وسائل الإعلام الفرنسية أن الفرنسي، غريغوري موتاكس، وعمره 25 عاما، قبض عليه على الحدود الأوكرانية البولندية.
وقال مدير الأمن الأوكراني، فاسيل خريتساك، إن الرجل كان يخطط لتنفيذ 15 هجوما، وإنه ينتمي إلى التيار القومي المتطرف.
وأضاف أن الموقوف جمع أسلحة كثيرة وقنابل ومتفجرات.
وجمع الفرنسي المحتجز لدى السلطات الأوكرانية عددا كبيرا من الأسلحة النارية، و125 كيلوجراما من مادة تي إن تي شديدة الانفجار، وفقا خريتساك.
وذكر مدير المخابرات الأوكراني أن الأماكن التي اعتبرها موتاكس أهدافا محتملة لهجماته تضمنت جسورا، وطرقا سريعة، ومسجدا، وكنيسا يهوديا، مؤكدا أن السلطات احتجزته بتهمة تهريب الأسلحة والتخطيط لأعمال إرهابية.
ولم يتضح بعد ما إذا كانت بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2016 (يورو 2016) كانت مستهدفة في حد ذاتها. لكن ميشيل كادوت، رئيس شرطة باريس، قال لوسائل إعلام إنه “لا يوجد أي تهديد للمواقع التي تشهد أنشطة يورو 2016”
الخطر موجود
جاءت أنباء القبض على الفرنسي موتاكس على الموقع الإليكتروني لشبكة التلفزيون الفرنسية M6 في21 مايو/ أيار الماضي. وقالت الأخبار إنه يعمل بجمعية تعاونية زراعية في منطقة اللورين الفرنسية شرقي البلاد، وليس لديه سجل إجرامي.
وأعلنت السلطات الفرنسية حالة من التأهب الأمني قبيل يورو 2016 وسط مخاوف من إمكانية استهداف البطولة من قبل إسلاميين متشددين.
وقال الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، يوم الأحد الماضي إن “الخطر موجود”، لكن فرنسا يجب ألا تخاف.
وقالت قوات الأمن الأوكرانية إنها تضع المشتبه به قيد المراقبة منذ ديسمبر/ كانون الثاني الماضي، مؤكدة أنه اشترى خمسة مدافع كلاشينكوف، ومدفعين مضادين للدبابات، و5000 طلقة ومئة مفجر، بالإضافة إلى كمية كبيرة من المواد المتفجرة.
وعرضت قوات الأمن الأوكرانية فيديو للحظة القبض على الفرنسي وضبط الأسلحة والمتفجرات التي قال مسؤولون في المخابرات أنها كانت في حوزته.
وقبض على موتاكس عند نقطة حدودية بالقرب من مدينة يهودين الأوكرانية.
وكشف الفيديو أيضا عن وجود شخص آخر طُرح أرضا بجوار الباب الأمامي لسيارة ظهرت في الفيديو.
وقال مدير المخابرات الأوكراني إن الفرنسي المحتجز كان على اتصال “بوحدات مسلحة تقاتل في دونباس”، في إشارة إلى مدينتي لوهانسك، ودونتسيك الواقعتين شرقي أوكرانيا، والمعروفتين بأنهما من معاقل الانفصاليين المواليين لروسيا الذين يسيطرون على مناطق عدة في البلاد.
وأضاف خريستاك أن “الرجل الفرنسي تحدث بشكل سلبي عن أنشطة حكومته وتوافد أعداد كبيرة من المهاجرين إلى فرنسا. وأشار أثناء حديثه إلى نشر الإسلام والعولمة. وصرح بأنه يرغب في شن عدد من الهجمات الإرهابية احتجاجا على ما لا يقبله.”
وفتشت الشرطة المنزل الذي كان يقيم به موتاكس في قرية صغيرة تُدعى نوت لوبيتيه في فرنسا. وكشفت مصادر أمنية لوسائل إعلام فرنسية أن الشرطة تمكنت من ضبط المواد المتفجرة وبعض الأقنعة.
وفتحت وكالة مكافحة الجريمة المنظمة في فرنسا تحقيقا بالتعاون مع السلطات المحلية في نانسي في القضية.
وقالت مصادر أمنية فرنسية لوكالة أنباء فرانس برس إن السلطات الأوكرانية لم ترسل أي تفاصيل لجهات التحقيق الفرنسية بعد.
وأضافت المصادر أنه من الممكن أن يتجاوز المشتبه الفرنسي مجرد كونه مهرب أسلحة.
وكانت صدمة لأهالي القرية الفرنسية عندما سمعوا الأخبار عن القبض على موتاكس الذي كان يقيم مع جده ويعمل في مجال تلقيح الماشية.
وقال أحد جيرانه للقناة الثالثة الفرنسية، ويُدعى جين جاك رينك، إنه (موتاكس) “رجل لطيف، وأظن أنه متعلم. وكنت أدعوه إلى تناول الشراب في بعض الأحيان. لكنني لا أستطيع حتى الآن أن أفهم ما حدث.”
وقال آلان بوييه، خبير مكافحة الإرهاب، إن أوكرانيا أصبحت مصدرا هاما للأسلحة بسبب الصراع الدائر شرقي البلاد.
وأضاف أن الرجل الذي تم القبض عليه لا يبدو إرهابيا أو منفذ هجمات، مشيرا إلى القبض على الناشط اليميني المتطرف كلود هيرمان العام الماضي بتهمة توريد الأسلحة للجهاديين الذين قتلوا 4 أشخاص في متجر يهودي في باريس في يناير/ كانون الثاني 2015.

رابط مختصر