شاهد.. اعترافات عنصرين من تنظيم الدولة: وعدونا بالجنة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 2 يونيو 2016 - 3:57 مساءً
شاهد.. اعترافات عنصرين من تنظيم الدولة: وعدونا بالجنة

نجحت قوات البيشمركة الكردية التابعة لإقليم كردستان العراق، في أسر عنصرين من مقاتلي تنظيم “الدولة” وقتل 4 آخرين، بعد حصارهم في نفق داخل المرتفعات المحاذية لقرية وردك، غرب محور الخازر شرقي مدينة الموصل.

وعمد عناصر من قوات البيشمركة إلى إحراق إطار داخل نفق، كان يختبئ فيه 6 من عناصر “التنظيم”، قتل 3 منهم بعد مقاومتهم قوات البيشمركة، فيما فضل اثنان منهم الاستسلام والخروج من النفق، والأخير وهو المسؤول عن المجموعة بقي داخل النفق رافضاً تسليم نفسه، يدعى أبو ياسين، الذي لم يستجب لنداء زميله الذي دعاه للخروج وتسليم نفسه.

وهدد أبو ياسين زميليه بالقتل إن بقيا يحاولان إقناعه بالخروج وتسليم نفسه، وكان مسلحاً ويحمل معه 5 قنابل يدوية، مؤكداً أنه سيحارب حتى آخر لحظة من حياته.

ووفقاً لما نشرته شبكة إعلام “رووداو” فقد قررت البيشمركة أن تهدم النفق على أبو ياسين بواسطة الحفارة، إلا أنه أثناء هذه العملية خرج وهو يطلق النار على قوات البيشمركة الذين تصدوا له، وتم القضاء عليه وقتله بعد ذلك داخل النفق.

وبحسب الاعترافات التي أدلى بها الأسيران فإن أحمد (من مواليد سنة 2000) ادعى أن تنظيم الدولة يعاني قلة السلاح، مبيناً: “كنت أعمل كشرطي مرور في مدينة الموصل، وقالوا لي بأننا نحتاج إليك ليومين ولم يقولوا لي إلى أين سأذهب، وفجأة رأيت نفسي داخل هذه المعركة، مع أني لم أدخل أية معركة من قبل، فقد كنا في قرية الكزنة، وعندما سقطت بيد قوات البيشمركة دخلنا إلى هذا النفق”، لافتاً إلى أن “والدته فقط من تعرف بقدومه إلى هذا المكان”.

أما علي فروايته لا تختلف كثيراً عن أحمد، إذ أوضح قائلاً: “جاؤوا بي إلى هنا، وقالوا لي إنك ستحارب الكرد والبيشمركة المرتدين عن دينهم، وإذا قتلت فإنك سوف تكون مع الشهداء في الجنة”.

وأضاف: “أسكن في شقة سكنية في مدينة الموصل، وأميرنا في هذه المنطقة كان يسمى أبو ياسر، إلا أنه هرب”، مشيراً إلى أنهم “لم يعطونا الموافقة على ذلك (الهروب)، فلم نستطع أن نهرب نحن أيضاً”.

وذكر علي بأنه يعمل ضمن مسلحي التنظيم منذ 7 أشهر، ويتقاضى راتباً قدره 60 ألف دينار شهرياً (نحو 40 دولاراً) مع عبوة “غاز” (يستخدم لأغراض الطبخ).

وأضاف أن تنظيم “الدولة” كان “يصف لنا الكرد والبيشمركة بأنهم يحسبون من المسلمين، إلا أنهم مرتدون؛ لأنهم لا يطبقون شريعة الإسلام، لذلك علينا محاربتهم”.

رابط مختصر