احتدام القتال بالفلوجة وإصابة ضابطين كبيرين بالأنبار

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 1 يونيو 2016 - 9:38 صباحًا
احتدام القتال بالفلوجة وإصابة ضابطين كبيرين بالأنبار

قالت مصادر للجزيرة إن تنظيم الدولة الإسلامية صدّ هجوما واسعا للجيش العراقي بمحيط منطقة النعيمية جنوب الفلوجة، كما ذكرت المصادر أن ضابطين عراقيين كبيرين أصيبا باشتباكات مع التنظيم غربي الأنبار.

وحسب المصادر فقد أصيب رئيس أركان الفرقة السابعة في الجيش العراقي العميد الركن أثير حمزة بجروح بالغة في الاشتباكات مع تنظيم الدولة قرب هيت غربي الأنبار.
كما أفادت المصادر ذاتها بأن آمر اللواء 29 العميد الركن نجيب الخليفاوي أصيب أيضا في المعارك الدائرة مع التنظيم.
وكانت مصادر أمنية في محافظة الأنبار قالت إن مسلحي تنظيم الدولة شنوا هجوما عنيفا على هيت، وفرضوا سيطرتهم على حي المشتل شمال شرق المدينة. كما قتل تسعة من قوات الأمن والحشد العشائري في هجوم آخر غربي المدينة.
تفجير انتحاري
ووفقا للمصادر، فإن التنظيم أرغم قوات الأمن والحشد على الانسحاب من حي المشتل بعد مواجهات عنيفة أوقعت قتلى وجرحى من الطرفين.
وفي سياق مواز، قالت مصادر مقربة من تنظيم الدولة إن التنظيم صدّ هجوما واسعا للجيش العراقي والحشد وقوات مكافحة الإرهاب بمحيط منطقة النعيمية جنوب الفلوجة. وأقرت مصادر أمنية بمقتل خمسة عشر من قوات الأمن في كمين للتنظيم بتلك المنطقة.

وتنفذ قوات عراقية بينها قوات مكافحة الإرهاب والجيش والشرطة وأخرى موالية لها عملياتها لليوم التاسع، بهدف استعادة مدينة الفلوجة من تنظيم الدولة.

من جهة أخرى قتل 22 عنصرا من الجيش العراقي ومليشيات الحشد الشعبي وأصيب 36 آخرون في تفجير انتحاري بشاحنة ملغمة في منطقة الزغاريت شمال الفلوجة، وأعقبت التفجير اشتباكات بين الجانبين.
وذكرت المصادر ذاتها أن تنظيم الدولة تمكن من السيطرة على الموقع بعد انسحاب الجيش والحشد، وأدت المواجهات إلى تدمير عربات عسكرية والاستيلاء على عربات وعتاد.
كما قُتل 15 على الأقل من أفراد قوات الأمن وأصيب 25 في كمين نصبه التنظيم لقوات عراقية في النعيمية جنوب الفلوجة.
وذكرت مصادر أمنية أن قوة عسكرية حاولت التقدم نحو الفلوجة من جهة الجنوب وبالتحديد في النعيمية، لكن تبين أن هناك كمينا نصبه تنظيم الدولة لهذه القوة، مما أدى لمقتل وجرح أفراد من قوات الأمن.
اقتحام وشيك
وكان فالح العيساوي نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار قد ذكر سابقا أن الساعات القادمة ستشهد اقتحام القوات العراقية لمدينة الفلوجة واستعادتها من تنظيم الدولة.

وانتهت الفترة التي حددها رئيس الوزراء حيدر العبادي لاقتحام المدينة قبل يومين, في حين تؤكد القوات العراقية أن ساعات فقط تفصلها عن اقتحام الفلوجة من جهة الجنوب، وأنها تواصل التقدم رغم المقاومة العنيفة التي تواجهها.
وبعد بدء عمليات الاقتحام من ثلاثة محاور، حققت القوات التقدم الأكبر على المحور الجنوبي بعد اجتيازها جسر النعيمية.
وأعلن قائد عمليات تحرير الفلوجة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي أن ثمة مقاومة عنيفة من مسلحي تنظيم الدولة، مؤكدا أن القوات العراقية قتلت 75 مسلحا وتواصل تقدمها باتجاه مركز المدينة.
المصدر : الجزيرة + وكالات

رابط مختصر