انشقاق رئيس مجلس ديالى وخمسة اعضاء من العراقية لتشكيل كتلة جديدة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 27 مايو 2016 - 1:19 صباحًا
انشقاق رئيس مجلس ديالى وخمسة اعضاء من العراقية لتشكيل كتلة جديدة

كشف رئيس مجلس محافظة ديالى وكالة عمر الكروي، اليوم الخميس، عن انشقاقه وخمسة اعضاء من كتلة عراقية ديالى، فيما أكد أن الاعضاء يعتزمون تشكيل كتلة جديدة.

وقال عمر الكروي خلال مؤتمر صحافي عقده بمنبى مجلس محافظة ديالى وحضرته (المدى برس)، إنه “وخمسة من اعضاء كتلة عراقية ديالى في مجلس المحافظة قرروا الانشقاق من الكتلة بعد الاجتماع الذي عقده اعضاء مجلس المحافظة في مينى المجلس، اليوم، لمناقشة طلب استقالة المحافظ مثنى التميمي”.

وأضاف الكروي، أن “الاعضاء المنشقين هم علي الدايني ورعد المسعودي وايمان عبد الوهاب ونجاة الطائي وعامر الكيلاني”، مشيرا إلى أن “الاعضاء الستة يعتزمون تشكيل كتلة جديدة داخل المجلس”، دون اعطاء المزيد من التفاصيل عن اسباب الانشقاق وتسمية الكتلة الجديدة.

وتشغل كتلة “عراقية ديالى” 13 مقعدا في مجلس محافظة ديالى من اصل 29، قبل ان يعلن، رئيس مجلس المحافظة وكالة عمر الكروي وخمسة من اعضائها الانشقاق.

وكان مجلس محافظة ديالى قرر، اليوم الخميس،(26 ايار 2016)، تأجيل جلسة اقالة المحافظ مثنى التميمي إلى السادس من شهر حزيران المقبل، فيما اتخذت القوات الأمنية إجراءات مشددة قرب مبنى المجلس تحسباً لأي طارئ.

فيما اكد عزا رئيس مجلس محافظة ديالى عمر الكروي، اليوم الخميس، اسباب تاجيل الجلسة إلى تقديم المحافظ مثنى التميمي طلبا بالاستقالة من منصبه، فيما اشار إلى أن الجلسة المقبلة ستخصص للتصويت على الاستقالة.

وكان مجلس محافظة ديالى قرر، في الخامس من أيار 2016، تأجيل الجلسة المخصصة لإقالة المحافظ مثنى التميمي، لمدة 20 يوماً لمنع “إراقة دماء المواطنين”، فيما أكد أن القوات الامنية أبلغت أعضاء المجلس بـ”انتشار مسلحين” شمالي بعقوبة، بالتزامن مع عقد الجلسة.

وأعلن مجلس محافظة ديالى، في الرابع من ايار 2016، نقل جلسة إقالة محافظ ديالى مثنى التميمي، الى قضاء الخالص(55كم شمال شرقي بعقوبة)، فيما عزا الأمر الى الخروق الامنية التي رافقت الجلسة السابقة والحفاظ على ارواح المواطنين.

يذكر أن مجلس محافظة ديالى، عقد في(الـ28 من نيسان 2016)، جلسة استجواب المحافظ، مثنى التميمي، وطرح اسئلة استجوابه “غيابياً” لعدم حضوره، وحدد الخامس من أيار 2016، موعداً للتصويت على إقالته.

رابط مختصر