الامم المتحدة قلقة من احداث الخضراء وتدعو “لاختيار حكومة قادرة على الاصلاح”

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 21 مايو 2016 - 10:25 مساءً
الامم المتحدة قلقة من احداث الخضراء وتدعو “لاختيار حكومة قادرة على الاصلاح”

اعربت بعثة الامم المتحدة في العراق (يونامي)، اليوم السبت، عن “قلقها البالغ” بشأن الاحداث التي شهدتها المنطقة الخضراء، وسط العاصمة بغداد، امس الجمعة، بعد اقتحامها من قبل المتظاهرين، وفيما دعت الاطراف السياسية الى اعتماد التهدئة وايجاد الحلول السياسية لغرض استئناف عمل البرلمان والتصويت على حكومة قادرة على الاصلاح، اكدت ان “تنظيم (داعش) واعداء العراق هم المستفيدون من تلك الفوضوى”.

وقال رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق ايان كوبيش، في بيان، تلقت (المدى برس)، نسخة منه، إن “بعثة الامم المتحدة (اليونامي)، تعرب عن قلقها البالغ إزاء تصاعد المواجهات خلال مظاهرات الأمس، والتي استهدفت مرة أخرى المنطقة الخضراء في بغداد”، مبينا ان “ما حدث يوم الجمعة يبين كيف يمكن للأحداث أن تتخذ منحىً مختلفاً، فتتصاعد متسببة في سقوط الضحايا”.
وأضاف كوبيش، إن “استعادة الهدوء عامل رئيسي للعراق، ليتمكن من المضي قدماً في إيجاد حلّ سياسي قائم على مشاورات تشمل الجميع لاستئناف عمل برلمان موحّد الصف للموافقة دون تأخير على حكومة قادرة على الإصلاح وراغبة فيه وقادرة على دفع مسيرة الإصلاحات التي من شأنها معالجة الأولويات ومجابهة التحديات التي يواجهها البلد والشعب، وعلى رأسها محاربة تنظيم داعش صفّاً واحداً”.
ودعا كوبيش، القوى السياسية العراقية الى “الإنخراط، فوراً، في حوارٍ لتهدئة الوضع والبحث عن حلول سياسية”، محذراً ان “أعداء العراق فقط وفي مقدمتهم (داعش)، هم من يستفيدون من الفوضى، ونحن على يقين من أن العراقيين الوطنيين لن يسمحوا لهذا الأمر أن يحدث”.
وكان النائب عن التحالف الكردستاني بختيار شاويس حذر، اليوم السبت،(21 ايار 2016)، من صراع “شيعي شيعي وانهيار البلد” في حال استمرار الفوضى، وعد أن عدم وجود الخدمات المطلوبة “لا يعطي الحق للمتظاهرين بمهاجمة” مؤسسات الدولة، فيما اتهم الحكومة المركزية بـ”عدم القدرة” على التعامل مع المتظاهرين “خاصة وأن غالبية التظاهرات سياسية وليست جماهيرية”.
وكان نائب عن تحالف القوى العراقية احمد الجربا استنكر، اليوم السبت،( 21 ايار 2016)، الاعتداء على المتظاهرين الذين اقتحموا المنطقة الخضراء، أمس الجمعة، وأكد أن البلد “سيتجه للمجهول إذا لم يتدخل الحكماء”، وفيما أشار إلى أن الحقوق “لا تؤخذ بالفوضى وتخريب المؤسسات الحكومية”، استبعد عقد جلسة لمجلس النواب خلال الأسبوع الحالي.
وانتقدت كتلة الاحرار البرلمانية التابعة للتيار الصدري، اليوم السبت،(21 ايار 2016)، وصف المتظاهرين المشاركين باقتحام المنطقة الخضراء بـ”المندسين”، واكدت أن الحكومة “فقدت شرعيتها لاستهدافها متظاهرين سلميين يطالبون بالاصلاح”، وفيما حملت رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي والقوات المكلفة بحماية المنطقة الرئاسية مسؤولية احداث امس الجمعة، دعت مجلس النواب والكتل السياسية إلى اتخاذ موقف من تلك الاحداث.
وعد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، أمس الجمعة (20 من ايار 2016) اقتحام المنطقة الخضراء “خطوة لجر البلاد الى الفوضى”، واشار الى ان هذا الامر لا يمكن السكوت عليه، ودعا الكتل السياسية الى التكاتف للتصدي الى مؤامرات البعثيين المندسين المتحالفين مع الدواعش، اكد ان الفوضى لن تكون بصالح الشعب.
وكانت قيادة عمليات بغداد أعلنت، أمس الجمعة (20 من ايار 2016)، فرض حظر تجوال في العاصمة بغداد حتى إشعار آخر، ليوجه رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بعد ساعات برفع حظر التجوال عن العاصمة.
واقتحم الآلاف من أتباع التيار الصدري، أمس الجمعة (20 من ايار 2016)، المنطقة الخضراء، وسط بغداد، فيما بدأت سيارات الإسعاف بنقل الجرحى الذين سقطوا بمحاولات تفريق التظاهرة ونيران القوات الأمنية والغازات المسيلة للدموع.

رابط مختصر