بالفيديو: المخاوف الكردية تلقي بظلالها على ملف تحرير الموصل

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 13 مايو 2016 - 10:48 صباحًا
بالفيديو: المخاوف الكردية تلقي بظلالها على ملف تحرير الموصل

الموصل وتلعفر ومدن اخرى قريبة فضلاً عن الشرقاط والحويجة والفلوجة والرطبة والقائم، ما زالت بعد ما يقارب العامين من المعارك ضد داعش ترزح تحت سيطرة تنظيم داعش الذي يرى قادة في البنتاغون ان الاستعانة بقوات محلية لدحره فيها مدعومة بغطاء جوي دولي غير كاف مالم تعزز بقوات اميركية مقاتلة على الارض نتيجة تمترس التنظيم في غالبية هذه المدن الامر الذي يوحي بمعارك صعبة للغاية فيها ، حسب ما يراه البيت الابيض ايضاً.

هذه الصعوبة، وُضعت على جدول اعمال اجتماع جديد جمع الرئيس الاميركي باراك اوباما وفريقه للامن القومي ، اعقب اعلان البنتاغون مقتل زعيم داعش في الانبار المدعو شاكر وهيب والذي وصفته الوزارة بالتطور المهم الداخل بقوة على خط معارك التحرير .

بيتر كوك، المتحدث بإسم البنتاغون، يقول: “مقتل وهيب هو ضربة أخرى لرؤوس داعش القيادية ، هذا الانجاز سيعوق قدرة التنظيم على شن العمليات العسكرية في الانبار نظرا لأهميته في التخطيط العسكري”.

ومنذ ما يقارب الشهرين، يبرز ملف تحرير الموصل كعنوان رئيسي لإجتماعات القادة العسكريين العراقيين ونظرائهم في التحالف الدولي في حراك مستمر داعم لعمليات التحرير الحالية الجارية جنوب الموصل التي تدعم بشكل مستمر بضربات مؤثرة من قبل الطيران الصديق الذي اسفرت اخر ضرباته عن مقتل ما يسمى بالمفتي الشرعي لدى ‍داعش المدعو راجح حجي شريدة وعدد اخر من قيادات التنظيم .

وتلقي الضغوط والمخاوف الكردية بظلالها على هذا الملف بشكل قد يؤدي لتأخير حسمه ، اذ يشدد القادة الكرد على وجوب ابرام اتفاق سياسي بين الحكومة المركزية وحكومة اقليم كردستان قبل اطلاق حملة الموصل لضمان استقرارها ما بعد التحرير بضمان حقوق المكونات فيها حسب تعبيرهم ، في وقت يغيب فيه صوت المركز عن التعليق على هذه المخاوف ، ويركز على طلب المزيد من الدعم الدولي تدريبياً وتسليحاً وضربات جوية لتعجيل حسم المعارك التمهيدية والاسراع بتطويق المدينة ايذانا بخوض معركة الحسم.

رابط مختصر