المالكي يتهم التيار الصدري بالوقوف وراء التفجيرات الأخيرة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 12 مايو 2016 - 6:15 مساءً
المالكي يتهم التيار الصدري بالوقوف وراء التفجيرات الأخيرة

عد رئيس ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، اليوم الأربعاء، أن التفجيرات التي حدثت في بغداد، جزء من مسلسل “الفتن” التي يسعى الاٍرهاب الى اثارتها مستغلاً حالة “عدم الاستقرار” الذي تعانيه البلاد بسبب “المناكفات” السياسية، وفي حين حمّل الذين أسهموا في “إرباك” الأوضاع السياسية، وحاولوا “الاستئثار والخروج” عن السياقات الدستورية “المسؤولية الكاملة” عنها، دعا لترك الخلافات جانباً وإبعاد المؤسسة الأمنية عن تلك المناكفات والوقوف “صفاً واحداً لتجاوز التحديات”.
وقال المالكي، في بيان له تسلمت (المدى برس) نسخة منه، إن “أيادي الإرهابيين القذرة امتدت مرة أخرى إلى أحياء العاصمة بغداد، لتزرع فيها الموت والدمار وتقتل الأبرياء رجالاً ونساءً شيوخاً وأطفالاً”، عاداً أن هذه “الجريمة جزء من مسلسل الفتن التي يسعى الاٍرهاب إلى اثارتها بين أبناء الوطن الواحد، مستغلين حالة عدم الاستقرار الذي تعانيه البلاد بسبب المناكفات السياسية”.
وأعرب رئيس ائتلاف دولة القانون، عن إدانته “الشديدة لهذه الجريمة”، محملاً الذين “ساهموا في إرباك الأوضاع السياسية، وحاولوا الاستئثار والخروج عن السياقات الدستورية المسؤولية الكاملة”.
وطالب المالكي، الجميع “ترك الخلافات جانباً وإبعاد المؤسسة الأمنية عن المناكفات السياسية وتوحيد الجهود والوقوف صفاً واحداً لتجاوز التحديات”، داعياً “الأجهزة الأمنية وقوات الحشد الشعبي المقاوم إلى بذل قصارى الجهود لمنع القتلة من ارتكاب المزيد من الجرائم”.
وكان تنظيم (داعش)، تبنى اليوم الأربعاء،(الـ11 من أيار 2016 الحالي)، التفجير الذي شهدته مدينة الصدر، شرقي بغداد، وفي حين كشف عن هوية الانتحاري المنفذ، توعد بـ”المزيد من العمليات”
وكان مصدر في وزارة الداخلية العراقية، أفاد، اليوم الأربعاء، بأن 48 شخصاً سقطوا بين قتيل أو جريح بتفجير سيارة مفخخة في سوق (عريبة) الشعبية بمدينة الصدر، في حين أكدت قيادة عمليات بغداد، على لسان المتحدث بإسمها العميد سعد معن، أن 55 شخصاً سقطوا بين قتيل أو جريح في تفجير السيارة المفخخة بمدينة الصدر، ليعلن بعدها مدير دائرة صحة بغداد الرصافة، عبد الغني سعدون، في حديث إلى (المدى برس)، عن مقتل أو إصابة 100 شخص بالتفجير.
وكان مصدر في وزارة الداخلية، أفاد اليوم الأربعاء أيضاً، بأن 33 شخصاً سقطوا بين قتيل أو جريح بالتفجير الانتحاري الذي استهدف مدخل مدينة الكاظمية، في حين أكدت عمليات بغداد مقتل أو إصابة سبعة أشخاص بينهم عناصر أمن بالتفجير.
وأفاد مصدر في وزارة الداخلية، اليوم الأربعاء كذلك، بأن 29 شخصاً سقطوا بين قتيل أو جريح، بتفجير سيارة مفخخة، بشارع الربيع، بمنطقة حي الجامعة، غربي بغداد.

رابط مختصر