مجلس ديالى: مذكرات الاعتقال بحق مجموعة من أعضاء المجلس مكيدة للحيلولة دون إقالة المحافظ

dialaعد رئيس مجلس ديالى، اليوم الأحد، أن المجلس يتعرض لاستهداف منذ أكثر من شهر لإجبار أعضائه على العدول عن استجواب المحافظ والحيلولة دون إقالته، وفي حين عد أن مذكرات القبض التي صدرت بحق مجموعة منهم أو ذويهم “كيدية” للضغط عليهم من “دون وعي أو إدراك”، أكد عزم المجلس على المضي قدماً في أداء دوره التشريعي.

وقال عمر الكروي، في بيان لمكتبه الإعلامي، تسلمت (المدى برس) نسخة منه، إن “مجلس المحافظة يتعرض منذ أكثر من شهر لشتى أنواع الاستهداف من تهديد وخطف ومحاولات اغتيال طالت مجموعة من أعضائه وذويهم بغية إجبارهم على العدول عن قرار استجواب المحافظ”، مشيراً إلى أن “آخر الاستهدافات هو إصدار مذكرات قبض كيدية على وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب بحق أربعة من أعضاء المجلس في اسلوب جديد للضغط عليهم”.

واستغرب الكروي، من “صدور مذكرة اعتقال بالتاريخ نفسه بحق والده الذي استشهد عام ١٩٨١ وهو ضابط برتبة مقدم ركن في الجيش العراقي”، معتبراً أن ذلك “يدل على أن من يقف خلف تلك المذكرات يريد استهداف كل من وقع على استجواب المحافظ من دون وعي أو إدراك”.

وأكد رئيس مجلس محافظة ديالى، على أن “المجلس بكتله كافة التي تمثل مكونات المحافظة كلها، يعتزم المضي قدماً في أداء دوره التشريعي”.

يذكر أن مجلس محافظة ديالى، عقد الخميس الماضي،(الـ28 من نيسان 2016)، جلسة استجواب المحافظ، مثنى التميمي، وطرح اسئلة استجوابه “غيابياً” لعدم حضوره، وحدد الخامس من أيار (الحالي)، موعداً للتصويت على إقالته.

8total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: