حكومة السراج تنسق مع القيادات العسكرية تمهيداً لتحرير سرت من نظيم داعش

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 29 أبريل 2016 - 11:27 مساءً
حكومة السراج تنسق مع القيادات العسكرية تمهيداً لتحرير سرت من نظيم داعش

بدأ المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية حملة اتصالات بجميع قيادات الأركان والقيادة العامة للجيش وبكل القيادات العسكرية في الشرق والغرب والجنوب، لوضع الترتيبات اللازمة لمباشرة عملية تحرير سرت من تنظيم الدولة الإسلامية.

وكشف رئيس المجلس فائز السراج النقاب عن أن هذه الاتصالات التي تمت بالتنسيق مع وزير الدفاع في حكومة الوفاق العقيد المهدي البرغثي، هدفها تحديد المتطلبات المالية والفنية العسكرية، وكذلك إيجاد غرفة مشتركة للعمليات تضمن مشاركة القوات المسلحة الليبية في كافة انحاء البلاد.

واشار في كلمة وجهها لليبيين القنوات الفضائية الليبية ليل الخميس إلى “تواصل المجلس الرئاسي مع القيادات العسكرية والتشكيلات المسلحة في كلّ مكان، ولمسنا حرصهم وجديتهم في المساهمة معا لبناء دولة المؤسسات والقانون”.

ولم يوضّح السراج ما اذا كانت هذه الاتصالات قد شملت قائد قوات الشرق خليفة حفتر الذي يعارض حلفاؤه في البرلمان الليبي حكومة الوحدة الوطنية.

ويخشى حلفاء حفتر من أن الحكومة الجديدة لن تتمكن من توفير الحماية للجيش وعارضوا بندا يعطي الحكومة سلطة التعيينات العسكرية.

وحقق الجيش في الشرق مكاسب ملحوظة على الأرض في مواجهة الإسلاميين ومعارضين آخرين في بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية.

وقال الجيش الخميس إنه على أتم الاستعداد لمعركة سرت وينتظر الأوامر من حفتر. وقال شهود إن العشرات من العربات المدرعة وعربات الإسعاف تحتشد للعملية.

لكن الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة دعت جميع الكيانات المسلحة إلى عدم القيام بأي حملات على مدينة سرت الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية إلى حين تشكيل قيادة عسكرية موحدة.

ويسعى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية وصل الى العاصمة طرابلس بحرا في التاسع والعشرين من مارس/آذار ويتخذ من قاعدة بوستة البحرية مقرا لها ويسعى لتسلم مقرات الوزارات حتى يتمكن من ادارة شؤون البلاد.

وتسلم المجلس حتى الان مقرات سبع وزارات وهى المواصلات والحكم المحلي والشباب والرياضة والشؤون الاجتماعية والخارجية والأوقاف والشؤون الإسلامية والتخطيط.

وحذر السراج من “أنه لن يسمح بأن تكون معركة تحرير سرت خاضعة للمساومات السياسية والمكاسب الآنية، لقد آن الآوان لاجتثاث داعش من كل أنحاء البلاد”، بحسب بوابة الوسط الاخبارية الليبية.

رابط مختصر