الرئيسية / أخبار العراق / العبادي يؤكد عزمه على انجاز التغيير الوزاري بـ”السرعة الممكنة” وشمول الهيئآت المستقلة بـ”التغيير”

العبادي يؤكد عزمه على انجاز التغيير الوزاري بـ”السرعة الممكنة” وشمول الهيئآت المستقلة بـ”التغيير”

haidar al3badiالمدى برس/ بغداد
اكد مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الاربعاء، ان الاخير عازم على انجاز ملف التغيير الوزاري بـ”السرعة الممكنة”، فيما اشار الى شمول الهيئآت المستقلة والدرجات الخاصة بعملية “التغييـر”.

وقال الناطق باسم مكتب الاعلامي لرئيس الوزراء سعد الحديثي في بيان تلقت (المدى برس) نسخة منه، ان “رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي عازم على انجاز ملف التغيير الوزاري بالسرعة الممكنة”.

وأضاف الحديثي الى ان “التغيير سيشمل رؤساء الهيئات المستقلة والوكالات والدرجات الخاصة”.

وكان رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري رفع، أمس الثلاثاء،(26 من نيسان 2016)، الجلسة الـ25 من الفصل التشريعي الثاني للسنة التشريعية الثانية التي عقدت في القاعة الدستورية بحضور رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي و170 نائباً، بعد منع النواب المعتصمين استمرار الجلسة في القاعة الكبرى، إلى يوم غد الخميس،(28 من نيسان 2016).

وشهدت الجلسة التصويت بالاجماع على تسمية علاء غني وزيراً للصحة ووفاء المهداوي وزيرا للعمل والشؤون الاجتماعية، وحسن الجنابي وزيراً للموارد المائية، وعلاء دشر وزيراً للكهرباء، وعبد الرزاق العيسى وزيراً للتعليم العالي والبحث العلمي، وفيما اجل التصويت على مرشح منصب وزير الخارجية الشريف علي بن الحسين، اخفق البرلمان بمنح الثقة لوزيري التربية والعدل.

فيما شهدت الجلسة أيضاً التصويت على بطلان اجراءات النواب المعتصمين، خلال استضافة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي لعرض الكابينة الوزارية، وماشهدته من مشاجرة بين النائب عن ائتلاف دولة القانون كاظم الصيادي وحماية العبادي بعد محاولة الصيادي الاعتداء على رئيس مجلس الوزراء، كما تلقى العبادي أيضاً رشقات بقناني المياه من قبل بعض النواب المعتصمين.

وكانت القوات الامنية اغلقت خلال عقد جلسة مجلس النواب، أمس الثلاثاء،(26 من نيسان 2016)، مداخل المنطقة الخضراء، وسط العاصمة بغداد، بالتزامن مع حضور رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي للجلسة والتظاهرة التي نظمها التيار الصدري قرب بواباتها، فيما منعت الموظفين من مغادرة المنطقة.

يذكر أن المشهد السياسي العراقي يشهد احتقاناً شديداً فاقمه اعتصام مجموعة من النواب، وعزلهم هيئة رئاسة البرلمان، وسط رفض رئيس المجلس سليم الجبوري، ومجموعة من الكتل السياسية المهمة، الاعتراف بشرعية ذلك الإجراء، فيما ضغط التيار الصدري على الوزراء الحاليين للاستقالة فوراً، طالب بالتصويت على قائمة “الظرف المغلق” الأولى، لحل الأزمة الحالية، ليعلن بعدها نواب كتلة الاحرار انهاء اعتصامهم بدعوة من زعيم التيار مقتدى الصدر.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مجلس البصرة يصدر بيانا بشأن الأحداث التي رافقت جلسة تغيير المحافظ

أكد رئيس مجلس محافظة البصرة، وليد كيطان، أن المجلس دعا إلى جلسة استثنائية لانتخاب محافظ ...

%d مدونون معجبون بهذه: